“لجنة مكافحة المخدرات”: نقل أكثر من ألفي مدمن قسريا إلى المستشفيات

“لجنة مكافحة المخدرات”: نقل أكثر من ألفي مدمن قسريا إلى المستشفيات
تم – الرياض
تلقت اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات عبر الرقم الموحد لمركز استشارات الإدمان 1955، نحو 17 ألف اتصال هاتفي من أقارب وذوي المدمنين، خلال المدة من فبراير 2015 إلى فبراير 2016، كانت في مجملها تخص مدمنين ذكور، ولم يسجل المركز أي اتصال بوجود مدمنات.
وأوضح رئيس اللجنة عبدالإله الشريف في تصريح صحافي، أن منطقة الرياض احتلت المرتبة الأولى في عدد طالبي الاستشارات بواقع 7034 اتصالا، تلتها منطقة مكة المكرمة بـ3099 استشارة، وشهدت المنطقتان قرابة 60% من الاستشارات، مشيرا إلى أن ارتفاع الاستشارات في كل من منطقتي الرياض ومكة المكرمة، لا يجب أخذه كمؤشر سلبي، ولكنه علامة على تنامي الوعي بأهمية العلاج. 
وأضاف أن مركز الاستشارات نقل قسريا خلال الفترة المشار إليها أكثر من ألفي مدمن إلى دور العلاج المنتشرة في المملكة، مشيرا إلى أن النقل القسري للمدمنين، يأتي بعد بلوغهم مراحل متقدمة في الإدمان، تتسبب في الأذى لأنفسهم أو ذويهم، ويعد من أهم مراحل مكافحة الإدمان، ويتم عبر ضباط ميدانيين يرتدون لباسا مدنيا، يصطحبون المريض ويحيلونه إلى إحدى مستشفيات الأمل.
وتابع أن الاتصالات الواردة للرقم الموحد لمركز استشارات الإدمان 1955، لا تنصب فقط على المدمنين، بل يدور بعضها في فلك زيادة وعي الأسر، ورغبة المتصلين في معرفة البرامج الوقائية والإرشادية لحماية أبنائهن من الدخول لعالم المخدرات، لافتا إلى أن المركز يتلقى يوميا ما يقرب من 75 اتصالا من الساعة الثامنة صباحا وحتى العاشرة مساء من الأحد إلى الخميس، ويعمل فيه أكثر من 15 استشاريا متخصصا إلى جانب 5 استشاريات ومتخصصات.
ونوه بأن المركز يعمل بشراكة مع كرسي الدكتور ناصر الرشيد لأبحاث الوقاية من المخدرات، ويخضع لإشراف إداري ومهني متخصص من قبل الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، ومستشفيات الأمل التي توجه سياسات العمل به وفقا لمتطلبات الحاجة ومعايير الأداء المعمول بها في مثل هذه المراكز عالميا.
 
 
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط