أوروبا تضع الأسلاك الشائكة في طريق عشرات الآلاف من اللاجئين

أوروبا تضع الأسلاك الشائكة في طريق عشرات الآلاف من اللاجئين
تم – بروكسيل : قرر الاتحاد الأوروبي أخيرا إغلاق حدود البلقان بالأسلاك الشائكة، لمنع تسلل عشرات الآلاف من اللاجئين الذين وصلوا الى اليونان ومن بينهم 13 الفاً عالقون منذ أيام في الجانب اليوناني من الحدود مع مقدونيا.
يأتي ذلك بعدما ضمنت الدول الأوروبية موافقة تركيا على استعادة المهاجرين الذين عبروا أراضيها بصفة غير مشروعة في اتجاه اليونان.
وكشفت مصادر مطلعة أن الاتفاق مع تركيا يقتضي أن تستعيد المهاجرين الذين وصلوا إلى اليونان عبر شبكات التهريب، بما في ذلك السوريون، على أن يتم بحث طلبات لجوء هؤلاء في تركيا قبل نقلهم إلى دول أوروبية، لافتة إلى أن الاتفاق يشمل نظرياً عشرات الآلاف الذين وصلوا اليونان خلال الفترة الأخيرة وتقدر أعدادهم بنحو 32 ألفاً مرشحين للزيادة خلال الأيام المقبلة، نتيجة غلق مقدونيا الحدود أمام انسياب حركة اللاجئين في اتجاه دول الاتحاد.
وأضافت أن القمة الاستثنائية الأمس أكدت أن طريق الهجرة غير المشروعة عبر غرب البلقان أصبحت الآن مقفلة، وأن دول الاتحاد الأوروبي لن تتخلى عن اليونان في هذه المرحلة الصعبة وستبذل ما في وسعها من أجل مساعدتها على إدارة الأزمة المالية وكذلك أزمة اللاجئين.
وذُكرت المصادر أن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو طالب خلال كلمته بالقمة أمس، بمضاعفة المساعدات المالية لبلاده من ٣ إلى ٦ بلايين دولار سنوياً، وكذلك بتقديم أجل إلغاء تأشيرة الدخول أمام مواطنيه إلى دول الاتحاد الأوروبي من أكتوبر إلى يونيو المقبل، في مقابل قبول السلطات التركية استعادة المهاجرين الذين دخلوا الاتحاد بصفة غير شرعية.
من جانبها شدّدت المستشارة الألمانية انغيلا مركل على أن التعاون مع تركيا يكتسب أهمية كبرى لأنه يمكّن من تحسين ظروف معيشة اللاجئين في الدول المجاورة وبالتالي يقلل من احتمالات فرارهم منها، مؤكدة التعاون مع تركيا يمثل وسيلة لتخفيف الضغط على اليونان ومكافحة شبكات التهريب.
يذكر أن أكثر من 130 ألف لاجئ وصلوا اليونان منذ مطلع العام الجاري، أي ما يساوي أضعاف عدد اللاجئين في الفترة ذاتها من العام الماضي.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط