محللون يحذرون من جهات مشبوهة تُدير شركات التداول الإلكتروني

محللون يحذرون من جهات مشبوهة تُدير شركات التداول الإلكتروني

تم – متابعات : حذّر محللون اقتصاديون من التداول الإلكتروني عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن طريق شركات وهمية وذات علاقات بجهات مشبوهة وجماعات إرهابية، مؤكدين خطورة السعي وراء الإعلانات البراقة التي توهم المستثمرين بربح آلاف الدولارات يوميا.

وأوضح المحلل الاقتصادي فضل البوعينين، أن جزءا كبيرا من الإعلانات الاستثمارية عبر مواقع التواصل الاجتماعي مرتبطة بشركات وهمية، بل إن البعض منها ترتبط ربما بشركات مقرها الرئيس يكون في الدول الخطرة كـ “إسرائيل” على سبيل المثال، ومجرد التعامل مع هذه الحسابات عن طريق التحويل يمكن أن يقحم المستثمر في قضايا قانونية، إضافة إلى أن التعامل مع شركات ليس لها مقر داخل المملكة العربية السعودية يجعل من عملية التقاضي أمرا مستحيلا، ما يؤدي لارتفاع المخاطر من جانب الاستثمار والمحافظة على رأس المال.

وأضاف البوعينين “تكمن خطورة مثل هذه التداولات في وجود شركات وهمية ذات علاقة بجهات مشبوهة كجهات إرهابية أو جماعات خارجة عن القانون مثل جماعات المخدرات وغيرها، وبالتالي فإن مجرد التحويل لمثل هذه الحسابات أو الارتباط بها يعتبر مخالفة قانونية تستدعي المحاكمة وقد يقذف المستثمر نفسه في أتون القضايا الخطرة دوليا دون العلم بالعواقب على المدى البعيد.

وأردف “لن يستطيع أي مستثمر مهما وصل فكره الاستثماري الوصول للمعلومات الوافية حول هذه الشركات بدقة”، مشيرا إلى أنه كلما كان الاستثمار تحت المظلة الرسمية في المملكة كلما كان ذلك أدعى للطمأنينة، وعلى العكس كلما كان الاستثمار خارج عن هذه المظلة أو بأماكن لا يمكن الوصول إليها كلما كانت المخاطر مرتفعة جدا.

وبين أن أي استثمار ليس له علاقة بالجهات الإشرافية والرقابية في المملكة، يعتبر من المواقع الخطرة التي يفترض ألا يتم التعامل معها، وأن كل ما يتم الإعلان عنه في مواقع التواصل الاجتماعي أو الرسائل الإلكترونية المباشرة والتي تخص منتجات الاستثمار إما في أسواق النقد أو التداول، هي متاحة من هيئة السوق الملية أو من قبل مؤسسة النقد العربي السعودي، والتي تقدم من البنوك أو شركات الوساطة تمكن المستثمر من الحصول على هذه المنتجات بطريقة رسمية وآمنة.

ولفت المحلل الاقتصادي راشد الفوزان، إلى اعتماد شركات التداول الإلكتروني في تعاملاتها على المضاربات والمراهنات والمجازفات، وأن غالبيتها شركات غير مرخصة وتعتبر من أنواع النصب والاحتيال لبيعها الوهم، منوهاً إلى أن هيئة السوق ترصد بعض هذه الشركات ويتم معاقبتها أما بالغرامات المالية والمنع من التداول أو السجن في حال الاحتيال والتلاعب .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط