إمارة منطقة #جازان تفنّد ادّعاءات صحيفة محلّية في شأن الاستثمار التعديني في جبل عكوة

إمارة منطقة #جازان تفنّد ادّعاءات صحيفة محلّية في شأن الاستثمار التعديني في جبل عكوة

تم ـ جازان: كشفت إمارة منطقة جازان، الحقائق في شأن الاستثمار التعديني في جبل عكوة الواقع، في مركز الكدمي التابع لمحافظة صبيا، إثر تداول معلومات وملابسات غير دقيقة، في العديد من الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضحت الإمارة، في بيان لها، أنَّ جبل عكوة الشمالي وجبل الكدمي مجمعات تعدينية رسمية ومعتمدة تحت مظلة وكالة وزارة البترول للثروة المعدنية وخاضعة لنظام الاستثمار التعديني الصادر بالمرسوم الملكي رقم ( م / 47 ) وتاريخ 20/8/1425هــ.

وأشارت إلى أن “مجمع خام البوزلان بالموقع توجد به رخصتان صادرة بصورة نظامية من وكالة الثروة المعدنية احداهما لمؤسسة حسين بن محمد آل ذيبان والأخرى لمؤسسة تمن العربية لصاحبها الأمير تركي بن محمد بن ناصر”.

وأبرزت أنَّ “هناك لجنة مكلفة تضم ممثلين عن وزارة البترول والثروة المعدنية وإمارة المنطقة لدراسة طلبات الحصول على التراخيص، وإعداد تقرير عن المجمعات القائمة وتصحيح أوضاعها والبحث عن مواقع إضافية لمجمعات الكسارات لمواجهة متطلبات التنمية المتسارعة في المنطقة”.

وأكّدت أنّ “ما ورد في التقرير الصحافي على لسان شيخ شمل الحسيني والنجوع، من أن ملكية جبل عكوة للقبيلة، يتعارض مع مضمون الأوامر السامية والتعليمات الصادرة بعدم قبول الادعاء بالتملك القبلي للأراضي، ومن كان لديه رغبة في الحصول على موقع للاستثمار التعديني فإن عليه التقدم لوكالة الثروة المعدنية بحكم الاختصاص”.

وشدّدت على أنّه “لا يوجد بهذا الموقع أيّة استراحة لسمو أمير المنطقة، أما العقود الأخرى التي يتم إبرامها من قبل بعض المشايخ فليس لسموه أي علاقة بها وتعتبر مخالفات بحق هؤلاء المشايخ لكونهم لا يملكون تلك المواقع والنظام لا يخول لهم التصرف فيها بالبيع تحت أي ذرائع أو مبررات”.

وبيّنت أنّه “اعتمد مراسل الصحيفة بصورة جزئية وانتقائية على خطاب الدفاع المدني في محافظة صبياء رقم ( 465 ) وتاريخ 8/5/1437هــ، في حين أن إمارة المنطقة سبق أن قامت، قبل عام تقريباً من خطاب الدفاع المدني، بتشكيل لجنة من الجهات ذات العلاقة (الأرصاد وحماية البيئة / وكالة الثروة المعدنية / الدفاع المدني / إمارة المنطقة)، بغية الوقوف على الموقع، وإعداد دراسة ميدانية متكاملة”.

وأضافت “كما جرت مخاطبة هيئة المساحة الجيولوجية بتاريخ 15/3/1436هــ للافادة عن أي أضرار بيئية أو اهتزازات أرضية بمجمع خام البوزلان في جبل عكوة الشمالي، والتي أجابت بتقرير علمي مبسط، أوصت من خلاله بعدم السماح لأصحاب المحاجر العاملة بالموقع استخدام أي متفجرات، وإلزامهم باستخدام بدائل آمنة، وهو ما تحرص على تنفيذه إمارة المنطقة والجهات المعنية بذلك، حفاظاً على البيئة وحماية للمجاورين من أي أضرار محتملة، وجميع هذه الخطوات والتوصيات تتماشى مع مضمون خطاب الدفاع المدني المشار إليه”.

وأهابت إمارة منطقة جازان بالمواطنين، الحرص على المساهمة في تنمية المنطقة، وعدم اعتراض الشركات المستثمرة في الموقع، وعرقلة عملها ومحاولة تكسير المعدات، لاسيما أنَّ منها شركات عالمية أبدت تذمرها من هذه التصرفات ولجأت بالشكوى لسفارات بلدانهم.

وفي ختام بيانها، أكّدت إمارة منطقة جازان، أنّه كان الأجدر بالصحيفة التي بادرت بنشر التقرير، مراعاة معايير المهنية والموضوعية، والرجوع للجهات الرسمية المختصة لمعرفة التفاصيل والإجراءات الموثقة المتخذة بهذا الشأن، وفقاً للضوابط المنصوص عليها في أنظمة وتعليمات وزارة الثقافة والإعلام منعاً للبلبلة والإثارة التي لا تخدم المصلحة العامة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط