#الودعاني تثير مواقع التواصل بين مؤيد ورافض لمقاضاتها بـ”التشهير”

#الودعاني تثير مواقع التواصل بين مؤيد ورافض لمقاضاتها بـ”التشهير”

تم – متابعات: تواجه سارة الودعاني عقوبات في حال أقدم مستشفى “النور” على مقاضاتها بتهمة “التشهير”، بعد أيام من تسجيلها مقطع فيديو من داخل المستشفى التخصصي في مكة؛ فيما أثار الاحتمال جدلاً كبيراً بين المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، ما بين مؤيد ومعارض لمعاقبتها، بينما سارع كل فريق بتقديم حججه ليثبت صحة موقفه.

وأبرز مواطنون أن الودعاني، سلكت طريقاً أرادت به الشهرة من خلال تصوير مقطع فيديو ومشاركته عبر مواقع التواصل الاجتماعي من دون أن تقدم دليلاً على صحة كلامها، فيما يرى أنصار معاقبتها؛ أنها بفعلها هذا؛ شهرت بالمستشفى ولو كانت تريد الشكوى لسلكت الطرق المشروعة مثل الاتصال بوزارة الصحة أو بخدمة الطوارئ أو اللجوء إلى المسؤولين عن القطاع الصحي، لاسيما بعد أن أكدت المستشفى في ردها؛ أنها عملت الإجراءات والفحوصات المطلوبة وفق النظام المتبع لديها.

وبيّن فريق آخر من المواطنين أن الودعاني، أرادت أن تكشف عن الإهمال الموجود في بعض المستشفيات الخاصة وتوصل صوتها إلى المسؤولين بطريقة تختلف وتصل مباشرة إليهم، ودشن أنصارها وسما على “تويتر” عبروا عن رفضهم الشديد لمعاقبتها، متهمين المستشفى والمسؤولين بالصحة بالتقصير في حق المرضى.

وكانت الودعاني شاركت مقطع فيديو يوثق لما وصفته إهمالاً من مستشفى “النور” الذي لجأت إليه لتقديم الخدمات الطبية لصديقتها، فيما أكد المستشفى في بيان صحافي، أن المريضة المشار إليها والدة الودعاني وليست صديقتها كما ادعت، وأن المستشفى عمل الفحوصات والإجراءات اللازمة وفق ما هو متبع لديه، متهماً إياها باختلاق وقائع غير صحيحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط