#الرياض تحتضن اجتماع وزراء الخليج الـ24 مؤكدة وحدة الخطاب وتأثيره

#الرياض تحتضن اجتماع وزراء الخليج الـ24 مؤكدة وحدة الخطاب وتأثيره

تم – الرياض: احتضنت العاصمة السعودية الرياض، الثلاثاء، فعاليات الاجتماع الـ24 لوزراء الإعلام في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

واستهل وزير الثقافة والإعلام في المملكة العربية السعودية معالي الدكتور عادل بن زيد الطريفي، الاجتماع، بكلمة رحب فيها بالمشاركين، معرباً عن أمله في أن يخرج الاجتماع بالنتائج المرجوة، مبرزا: نجتمع اليوم، في ظل ظروف دولية وإقليمية دقيقة تتطلب تكاثف الجهود أكثر من أي وقت مضى في سبيل تنسيق وتوحيد سياستنا الإعلامية بما فيه خدمة شعوب دول المجلس، وما يرتقي لتطلعاتها، ومالا شك فيه أن دول المجلس لديها المقدرة لصناعة الحدث والتأثير على القرار بما يخدم تلك الأهداف.

وأوضح الطريفي، أن هذه المرحلة من العمل المشترك تتطلب تجانس الخطاب الإعلامي الخارجي على اعتباره يعكس تجانس الخطاب السياسي بين دول المجلس.

من جانبه، أشاد الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، في كلمته، بما تحقق من انجازات عدة، على مستوى التنسيق والتعاون المشترك بين دول المجلس في المجالات الإعلامية كافة وصولا إلى التكامل المنشود، لافتا إلى الخطاب الإعلامي الموحد الذي تتبناه وسائل الإعلام الخليجية المرئية والمسموعة والمقروءة، لاسيما تجاه التحديات التي تواجه دول المجلس في ظل الأوضاع السياسية والأمنية التي تعيشها المنطقة، مؤكداً أن توجيهات أصحاب المعالي والسعادة، وزراء الإعلام ومتابعتهم الحثيثة ، كان له الأثر الكبير فيما حققته مسيرة العمل الإعلامي المشترك من انجازات مشهودة، وتعاون ملموس على المستويات كافة.

ونوه الزياني، إلى ما حققه الاجتماع الاستثنائي الذي عقد في الرياض، في 18 من الشهر الماضي، وما حققه من نتائج بناءة والتي سيكون لها -بإذن الله- أثر فعال على التعاون الإعلامي بين دول المجلس، ممثلة في تشكيل فريق عمل للتحرك الإعلامي المشترك، وما توصل إليه من توصيات مهمة معروضة على جدول أعمال اجتماع الوزراء، آملاً بأن يكون هذا التحرك الإعلامي المشترك إضافة فعالة تعزز جهود دول المجلس ومساعيها المباركة؛ لتحقيق مزيد من الترابط والتكامل.

وأبدى فخره واعتزازه بحرص واهتمام وزراء الإعلام في دول المجلس وعلى جميع الأصعدة العربية والإسلامية، لاسيما في هذه الظروف والتحديات التي تعيشها المنطقة، والتي يستغلها الأعداء المتربصون بدول المجلس لتشويه الحقائق وبث الأكاذيب والادعاءات والمغالطات، مشددا على أن هذه الجهود المشتركة ستنعكس على التكامل والترابط بين دول المجلس، وهذا ما هدفت إليه رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز؛ لتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك التي اعتمدها أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون- حفظهم الله ورعاهم- في قمة الرياض في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

كما ألقى وزير شؤون الإعلام في مملكة البحرين سعادة السيد على محمد الرميحي، كلمة، عبر فيها عن أهمية تدعيم مسيرة العمل الإعلامي المشترك في تعميق وترسيخ الهوية الخليجية، وتدعيم روابط المجتمع الخليجي وتعزيز أمنه واستقراره وسلامته، وبيان الجهود الإنسانية الخليجية الهادفة إلى رفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق.

وشدد الرميحي على عزم دول المجلس تعزيز التعاون والشراكة بين أجهزة الإعلام الخليجية في حماية الأمن القومي بجميع أبعاده، وفق رؤية موحدة تحافظ على الهوية الخليجية والعربية والإسلامية لدول المجلس وشعوبها، وتعلي قيمها الإنسانية السامية الداعية إلى الوسطية والتسامح والحوار بين الأديان والثقافات، ونبذ دعوات الفرقة والتحريض على التطرف والكراهية والإرهاب.

وبيّن أن مملكة البحرين، وفي ظل القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، حريصة دائمًا على مساندة كل ما من شأنه تعزيز العمل الخليجي المشترك، لاسيما في المجال الإعلامي، انطلاقًا من روح الأخوة الصادقة، والروابط التاريخية والحضارية والاجتماعية والإنسانية، ووحدة الهدف والمصير.

ووجه الدعوة إلى أصحاب المعالي والسعادة الوزراء؛ للحضور ومباركة حفل افتتاح فعاليات الدورة الـ14 من مهرجان الخليج للإذاعة والتليفزيون التي تنظم في 14 آذار/مارس الجاري، بإدارة من المملكة وبالتعاون مع جهاز “إذاعة وتلفزيون الخليج”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط