“مايكروسوفت” تلغي لعبة ” فيبل ليجيندز” نهائيًا

“مايكروسوفت” تلغي لعبة ” فيبل ليجيندز” نهائيًا

تم – متابعات : ألغت شركة “مايكروسوفت” لعبة الخيال “فيبل ليجيندز Fable Legends”، التي يتم تطويرها لأجهزة الحواسيب ومنصة “إكس بوكس”، وكانت تعتبر إحدى دعائم منصة الألعاب منذ تم إطلاقها في عام 2004.

وقالت شركة تصنيع الأنظمة والعتاد والألعاب بأنها تقترح إغلاق استوديوهات “ليونهيد Lionhead” المطورة للعبة أيضًا، والتي استحوذت عليها “مايكروسوفت” في عام 2006، وتقوم بمناقشة الأمر مع الموظفين بشأن إمكانية إغلاق استوديوهات “ليونهيد” البريطانية، ما يعني نهاية أحد أكثر استديوهات تطوير الألعاب شهرةً في مجال صناعة الألعاب العالمية البالغ سوقها 99.3 مليار دولار استنادًا إلى تقديرات شركة “Newzoo” لأبحاث السوق.

وكشفت “مايكروسوفت” عن إغلاقها استوديوهات “بريس بلاي Press Play” الدانماركية أيضًا، والتي تطور ألعاب مثل “Max: The Curse of Brotherhood” و”Kalimba”، وتعمل على تطوير لعبة “Project: Knoxville”.

وقال مدير عام استوديوهات “مايكروسوفت” في أوروبا هانو لميك “كانت هذه القرارات صعبة، ونحن محظوظون للغاية لامتلاكنا مجموعة من الأشخاص يعملون في هذه الاستوديوهات ويملكون الموهبة والإبداع والالتزام”.

وتواصل استوديوهات “مايكروسوفت” مع دخول هذه التغييرات حيز التنفيذ التركيز على استثماراتها وزيادة التطوير في مجال الألعاب ومحاولة الحفاظ على الامتيازات التي تحظى بها والعمل بجد على إثارة انتباه المزيد من اللاعبين.

تجدر الإشارة إلى قيام “مايكروسوفت” سابقًا بإغلاق استوديوهات أخرى مثل استوديوهات “Ensemble”، والتي يعود الفضل لها في ظهور لعبة الحرب الاستراتيجية “عصر الإمبراطوريات Age of Empires” وأول نسخة من لعبة الحرب “Halo”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط