مكاتب حقوق الإنسان تستقبل 357 شكوى عمالية خلال عام واحد

مكاتب حقوق الإنسان تستقبل 357 شكوى عمالية خلال عام واحد

تم – متابعات: أعلن رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتور مفلح القحطاني، عن تلقي مكاتب الجمعية 357 شكوى عمالية تعود لجنسيات مختلفة، تؤكد تضررها من أصحاب العمل، خلال العام 1434 – 1435، مبرزا أنه تم التعامل مع تلك القضايا في فروع الهيئة كافة، إما بتواصل مع الجهات المعنية؛ لإيجاد حلول إيجابية للعامل أو إحالتها إلى الجهات القضائية التي تتمثل في الهيئة العليا لتسوية الخلافات العمالية داخل مكاتب العمل؛ للفصل فيها.

وأوضح القحطاني، في تصريح صحافي، أن من أهم الدعاوى المرفوعة؛ امتناع بعض أصحاب العمل عن إعطاء العمالة رواتبهم الشهرية، ومنع بعض العمال من السفر، مؤكدا أنه تقدم للجمعية 99 عاملا يطالبون بنقل كفالتهم بسبب رفض أصحاب العمل إعطاءهم موافقة على ذلك، و11 عاملا تعرضوا للترحيل الإجباري من صاحب العمل من دون سبب مقنع، و30 عاملا منعوا من السفر، فضلا عن عدم إعطاء 7 عمال أوراقهم الثبوتية الخاصة بهم.

وعن حل القضايا، كشف عن أن هناك قضايا تعتبر غريبة نوعا ما، إذ تقدمت للجمعية عمالة تشتكي من عدم معرفة لأصحاب العمل سوى بالاسم المسجل في الأوراق الثبوتية، إذ يعمل أصحاب العمل على إرسال وكلاء لهم لاستلام تلك العمالة وإقحامها في العمل، مبينا أن الجمعية أسهمت بقدر كبير في حل لتلك القضايا، بعد التواصل مع أصحاب العمل والعمالة، وهناك قضايا من خلال تقديم استشارة وبعض منها تمت إحالتها إلى الهيئة العليا لتسوية الخلافات العمالية في مكاتب العمل.

من جهته، أشار المحامي والمستشار القانوني عاصم الملا، في تصريح مماثل، إلى أن غالبية القضايا العمالية التي يعانيها العمالة تتمثل في المشاكل التي تقع بين أصحاب العمل والعمالة أنفسهم، وغالبيتها مشاكل خلافات في العقود المبرمة بين صاحب العمل والعامل، وعلى الرغم من وضوح العقود؛ إلا أن هناك بعض أصحاب العمل يتهربون من الالتزام ببنود تلك العقود، موضحا أن الكثير من أصحاب العمل لا يلتزمون بالعقود المبرمة بين الطرفين، لافتا إلى أن أصحاب العمل يكلفون العمال بأعمال غير موجودة في العقود الموقعة بينهما.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط