جامعة “الجوف” تؤكد أن وظائفها الأكاديمية لغير السعوديين لعام واحد

جامعة “الجوف” تؤكد أن وظائفها الأكاديمية لغير السعوديين لعام واحد

تم – الجوف: صرحت جامعة “الجوف”، الأربعاء، بأنه يمكن لحملة “الدكتوراه والماجستير” الحاملين للجنسية السعودية، تقديم طلبات للالتحاق بوظائفها التي تعلنها “بدرجات أستاذ مساعد وأستاذ مشارك وأستاذ على مدار العام”، مبرزة أنها تستقبل طلبات المتقدمين على نحو مستمر، وتنظر في طلباتهم عبر المجالس المختصة وفق الأنظمة المتبعة في ذلك.

وأوضح الناطق الرسمي باسم الجامعة جميل فرحان اليوسف، في تصريح صحافي، أن شروط الإعلانات الوظيفية يتم تطبيقها من باب أولى على غير السعوديين، كما أن الجامعة لم تكتف بهذه الشروط فقط؛ بل وضعت معايير أخرى للتعاقد مع غير السعوديين، من أهمها الخبرة اﻷكاديمية بعد الحصول على الدرجة، وتصنيف الجامعة المتخرج منها، والنشاط البحثي، ونوعية المجلات والمؤتمرات التي تم النشر فيها.

وأضاف اليوسف “تؤكد الجامعة أن عقد غير السعودي مدته عام فقط، وينتهى العقد نهاية العام في حال تقدم من تنطبق عليه الشروط من السعوديين ويتم إحلاله مكانه”، مؤكداً ترحيب الجامعة بكل من تنطبق عليهم شروط التقديم وفي أي وقت.

وكانت جامعة “الجوف” نشرت، أخيراً، إعلاناً على موقعها الإلكتروني وجّهته للسعوديين والسعوديات داخل المملكة، أعلنت فيه عن توافر عدد من الوظائف الجامعية التي ترغب بشغلها بسعوديين وسعوديات، الإعلان نفسه الذي تم اكتشاف أنه سبق وأن نشرته الجامعة قبل أكثر من شهر على موقع الملحقية الثقافية السعودية في جمهورية مصر الشقيقة الذي كان موجّهاً لغير السعوديين في جمهورية مصر، أعلنت فيه عن حاجتها لشغل عدد من الوظائف الجامعية بأساتذة جامعات من مصر، وذلك في تاريخ 23/4/1437.

وجاء الإعلان الثاني للسعوديين والسعوديات في تاريخ 24/5/1437هـ، أي بعد أكثر من شهر من تاريخ الإعلان الأول مشابهاً له، إذ حمل كلا الإعلانين مسمى درجات ومدن الوظائف المعلنة من الجامعة نفسها، وهي درجات (أستاذ، أستاذ مشارك، أستاذ مساعد محاضر في مدن سكاكا والقريات وطبرجل).

وأثار “فارق التوقيت” الذي تجاوز أكثر من شهر بين تاريخ الإعلانين والفئة الموجّه لها كل إعلان شكوكاً واستياءً لدى عدد كبير من حاملي درجتي “الماجستير والدكتوراه” حول مدى حقيقة وجدّية توجّه الجامعات السعودية في سعودة وظائفها المستحدثة والحالية التي يشغلها غير السعوديين بموظفين سعوديين ممن يحملون درجاتهم العلمية نفسها وتخصّصاتهم في الجامعة.

واعتبر بعضهم أن لجوء بعض الجامعات للإعلان لغير السعوديين أولاً قبل السعوديين يتنافى مع الأمر السامي الكريم رقم 15837 وتاريخ 28/4/1434 هـ، في شأن وضع خطط خمسية لسعودة الوظائف التي يشغلها غير السعوديين وقرار مجلس الوزراء رقم 7 /ب/11512 وتاريخ 2/3/1425 هـ الذي ينص على السماح بالتعاقد مع غير السعوديين على وظائف محاضرين في التخصصات التي لا يوجد مواطنين لشغلها معلّلين ذلك بتوفّر هذه التخصّصات لدى عدد من خريجي الشهادات العليا من السعوديين والسعوديات.

وعبّر عدد من هؤلاء الخريجين الذين سبق لهم التقديم على هذه الوظائف التي تعلنها الجامعات ومنها جامعة “الجوف”، عن تذمّرهم من أسباب رفض الجامعة لهم بسبب شروطها أو غيرها، وتساءل ماهر العتيبي المتخرج من تخصص ماجستير أحياء أن “إعلان بعض الجامعات السعودية عن وظائفها لغير السعوديين قبل السعوديين؛ هل سببه عدم ثقتها بكفاءة وشهادة المتقدّم السعودي أم أن البحث عن الموظف الأقل تكلفةً للتخفيف من أعباء الجامعة المادية والوظيفية جعل من المتقدّم غير السعودي؛ الخيار الأفضل لديها على السعودي الذي ينتظر كان منها الدعم بالتوظيف والتطوير وبالتالي تطبيق الأوامر السامية واللوائح المتعلّقة في هذا الشأن؟”.

وتساءلت خريجة تحمل مؤهل الدكتوراه “هذا التصرّف من جامعاتنا السعودية قد يُفهم منه وكأن تلك الوظائف قد تم التعيين عليها مُسبقاً من قِبل مرشحين غير سعوديين بعد أن أعلنت وظائفها لهم بفترة طويله تسبق إعلانها الثاني للسعوديين، وبالتالي فإن نشر إعلانها الثاني للمتقدمين السعوديين يُعتبر إعلاناً شكلياً فقط لا فائدة منه أو بهدف تطبيق لوائح التوظيف وشروطه والمنصوص عليها بنظام الخدمة المدنية ووزارة التعليم والمتعلقة بالتوظيف في الجامعات”.

وبيّن زوج إحدى المتقدّمات لوظائف سابقة معلنة ويدعى محمد الشمّري “وضع شرطي عاما واحدا بعد تاريخ التخرّج وتحديد عمر المتقدّم بما يتجاوز عمر الثلاثين بقليل ضمن شروط التقديم المعلنة”، مضيفا “هناك شروط تعجيزية خاصة لأن الغالبية يتخرجون من جامعاتهم ويبقون لأعوام عدة من دون وظيفة، ونعتقد بأن مثل هذه الشروط تعتبر بمثابة دق المسمار الأخير في نعش مؤهلاتنا العلمية”.

2 تعليقات

  1. حافظ سعيد الحسن

    اريد التقديم للوظايف في جامعة الجوف وعدي موهلات عاليه مع الخبره

  2. حافظ سعيد الحسن

    هل يوجد وظائف لغير السعودين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط