بالصور .. #رعد_الشمال في ذروتها تجسيد للتضامن في مواجهة التحديات وحفظ السلام

بالصور .. #رعد_الشمال في ذروتها تجسيد للتضامن في مواجهة التحديات وحفظ السلام

تم ـ متابعات: وصلت مناورات رعد الشمال العسكرية ذروتها، اليوم الخميس، باختتام تدريباتها في مدينة الملك خالد العسكرية في حفر الباطن، شمال المملكة العربية السعودية، برعاية خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وانطلقت المناورات، التي تعد الأكبر في تاريخ المنطقة، بمشاركة 20 دولة إسلامية وعربية، هي السعودية ومصر والإمارات والأردن والبحرين والسنغال والسودان والكويت والمالديف والمغرب وباكستان وتشاد وتونس وجزر القمر وجيبوتي وسلطنة عمان وقطر وماليزيا وموريتانيا وموريشيوس، فضلاً عن قوات درع الجزيرة، في شباط/فبراير الماضي، تعبيرًا عن التضامن لمواجهة التحديات والحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة.

وكشف الخبير العسكري والاستراتيجي محمد جمال المظلوم، في تصريح إعلامي، أنَّ “المناورات في العلوم العسكرية تركز على تجميع مجموعة من القوات المختلفة بهدف التخطيط والاستعداد لتدريب محدد”، مبرزًا أنَّ “تدريبات رعد الشمال تركز على قتال الجماعات الإرهابية”.

وأشار المظلوم إلى أنَّ “مناورات رعد الشمال تهدف في الأساس إلى تدريب القوات على مواجهة القوات غير النظامية والبؤر الإرهابية الموجودة بالفعل في بعض الدول الإسلامية والعربية”، موضحًا أنَّ “مناورات رعد الشمال هي الأكبر عددًا منذ عاصفة الصحراء، إذ يتجمع فيها ما يفوق 300 ألف عسكري، بمشاركة 20 دولة، منهم 14 دولة عربية و6 إسلامية من قارتي آسيا وأفريقيا، وتُستخدم فيها نوعيات متطورة من الأسلحة”.

وأبرز أنّه تشارك في مناورات “رعد الشمال”، قوات برية وبحرية وجوية، تهدف للتعاون فيما بينها، والتدريب على طرق الحشد والتنقل والتنظيم بين حدود الدول، حيث تناقلت قطع من الجيوش براً وبحراً وجواً إلى مكان التدريب في حفر الباطن.

وأضاف “بالنظر إلى الأهداف السياسية للمناورات، فالدول المشاركة في المناورات تتفق في سياستها مع المملكة، ويشارك بعضها في عملية إعادة الأمل في اليمن، وكذلك في قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش في سوريا والعراق”.

وأكّد الخبير العسكري والاستراتيجي، أنَّ المناورات تعكس دوراً سياسياً كبيراً للدول العربية والإسلامية، في محاولة منهم لحل مشاكلهم بعيدًا عن الدول الكبرى، لافتًا إلى أن “هذه المناورات تأتي في وقت الاستعداد للحشد في ليبيا لضرب داعش”، مبيّنًا أنَّ “قوات الدول العربية والإسلامية المشاركة تهدف إلى الحفاظ على الخبرات التي اكتسبوها من التدريب، ومحاولة جذب دول لم تكن منضمة للتحالف الإسلامي العسكري، الذي أعلن عنه في كانون الأول/ديسمبر الماضي”.

وأردف “تم التخطيط والحشد لمناورات رعد الشمال منذ شباط/فبراير الماضي، وربما تشهد الفترات المقبلة إجراء مناورات أخرى؛ نظراً لما تحققه مثل هذه التدريبات من اكتساب خبرات عسكرية للقوات المشاركة التي تطلع أيضًا على طرق تسليح وقتال قوات دول مختلفة”، مرجّحًا أن تُجرى مناورات أخرى تجمع هذه الدول في مواقع مختلفة فيما بعد.

1 2 3 4 5  7 8 11  13  15 16 17 19

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط