وصول مراكب شراعية من دول الخليج للمشاركة في “الساحل الشرقي”

وصول مراكب شراعية من دول الخليج للمشاركة في “الساحل الشرقي”

تم-الدمام : وصلت ستة مراكب شراعية من الدول الخليجية، للمشاركة في مهرجان “الساحل الشرقي” في نسخته الرابعة، الذي سيفتتح عصر اليوم الخميس، في متنزه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز، في الواجهة البحرية في الدمام.

وستعرض المراكب الشراعية في المهرجان، رحلة الغوص “الدشة” التي يشارك بها النواخذة من المنطقة الشرقية ودول الخليج، لنقل حياتهم اليومية في رحلات الغوص وصيد اللؤلؤ، إلى جانب انطلاق رحلة إبحار السفن والمراكب الشراعية.

وذكر النوخذة البحريني خالد العجلان، المشارك في مهرجان الساحل الشرقي للمرة الرابعة “ما يميز مهرجان الساحل الشرقي تأصيله للتراث الشعبي بكل تفاصيله والحرفيين المشاركين فيه الذين يعكسون الواقع القديم بدقة متناهية”.

وأشار إلى أنَّ الأهازيج الشعبية المستخدمة لفتت انتباههم كونها من التراث الذي يكاد يندثر، كما أن التنظيم فاق الوصف من حيث التركيز على أدق التفاصيل.

وأوضح النوخذة البحريني عبدالله سلمان داود، أنَّهم يشاركون للمرة الرابعة في مهرجان الساحل الشرقي، مضيفاً “يساهم المهرجان في نقل تراث الآباء والأجداد للجيل الحالي، وأن رحلات الغوص للبحث عن اللؤلؤ ما تزال مستمرة في مملكة البحرين، وقسم الغوص إلى أربعة أنواع هي: الغوص العود والخواج والمينة والمطامس، وكل منها تختلف بحسب المدة الزمنية، والغوص العود يستمر لمدة أربعة شهور و10 أيام، وتسمى بداية رحلة الغوص بالدشة والانتهاء منه بالقفال”.

وبين أنَّ أغلب المراكب والمحامل تصنع حاليًا من “الفايبر غلاس” بينما في السابق كانت تصنع من الخشب الهندي، وتكمن مشكلة المحامل القديمة في عدم توفر قطع الغيار، ويتم استيرادها من الإمارات من المسامير والخشب وغيرها، ووجه داود رسالة للمنظمين بأن يتم تمثيل الروح القديمة للتراث البحري والابتعاد عن التحديث والتجديد باعتبار هذه الحياة القديمة للبحر كان لها طابع ومذاق مختلفين.

ولفت منفذ المهرجان، الدكتور مقبل المقبل، إلى أن فعاليات المهرجان ستشهد العام الجاري مشاركة أكثر من 1800 من أبناء المنطقة الشرقية، وتوفر الفعاليات ذاتها نحو 1800 وظيفة مؤقتة لأبناء الوطن، شاركوا في بناء القرية والأعمال المسرحية، وتسويق وبيع المنتجات التراثية إضافة إلى المشاركة في التنظيم وأعمال البحر، بزيادة 300 شخص عن مهرجان العام الماضي.

وأبرز المقبل حول الكرنفال البحري “يعد المهرجان كرنفالاً بحريا يضم 60 مركبا شراعيا وسفينة وقاربا، تبحر داخل البحر، وترسو على شاطئ المهرجان، ويغطي الكرنفال كامل مساحة الكورنيش، ويرتفع عدد الحرف والأسر المنتجة في المهرجان إلى 100 حرفة وأسرة منتجة، تعرض منتجاتها داخل قرية المهرجان”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط