طهران تصر على سياساتها المتطرفة وتنتهك الاتفاق النووي

طهران تصر على سياساتها المتطرفة وتنتهك الاتفاق النووي

تم – متابعات: صرّح قائد كبير في الحرس الثوري الإيراني، الخميس، بأن بلاده لن توقف برنامجها النووي تحت أي ظروف، في تصريح سافر يضرب بعرض الحائط الاتفاق النووي الذي أبرم بين إيران والدول الستة الكبرى في العام 2015، ويتحدى جميع الدول والأنظمة والقوانين.

وأوضح البريجادير جنرال أمير علي حاجي زادة، في تصريح صحافي، أن “برنامج إيران الصاروخي لن يتوقف تحت أي ظرف كان… الحرس الثوري لم يقبل مطلقا قرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بنشاط إيران الصاروخي…”، ويأتي التصريح، بعد يومين فقط، على إجراء إيران تجارب صاروخية “باليستية”، فيما أبرز المتحدث باسم وزارة الخارجية حسين جابري أنصاري، في تصريح مماثل، أن التجارب التي أجرتها طهران على صواريخ “باليستية” لا تنتهك الاتفاق النووي مع القوى الست الكبرى الذي تم التوصل إليه في 2015.

وبيّن أنصاري، أن “برنامج إيران الصاروخي والتجارب الصاروخية التي أجرتها في الأيام الماضية، خلال مناورات عسكرية؛ لا تتعارض مع التزاماتها النووية والاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه مع القوى الست”، بينما ذكرت وسائل إعلام رسمية، أن الحرس الثوري الإيراني أجرى الثلاثاء والأربعاء، تجارب عدة على صواريخ “باليستية”.

وكانت الولايات المتحدة عبرت عن مخاوفها من التجارب البالستية الأخيرة التي أجرتها إيران، وشددت الإدارة الأميركية على أنها ستبحث عن رد مناسب، في حين طالبت المرشحة للرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون، بفرض عقوبات جديدة على إيران بسبب تلك التجارب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط