رابطة العالم الإسلامي تثمن دور خادم الحرمين في توحيد الأمة وحمايتها

رابطة العالم الإسلامي تثمن دور خادم الحرمين في توحيد الأمة وحمايتها

تم – القاهرة: ثمن معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس رابطة الجامعات الإسلامية الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، الخميس، جهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الرامية إلى دعم وحدة الصف الإسلامي، وإعادة شمل الأمة، ودرء المخاطر عن حياض مقدساتها، فضلا عن المحافظة على أمن واستقرار المنطقة.

وأوضح التركي، خلال كلمة في ندوة “القيم الدافعة للتقدم في الدين الإسلامي” التي عقدتها جامعة “الأزهر” بالتعاون مع رابطة الجامعات الإسلامية، داخل نادي أعضاء هيئة التدريس في الجامعة؛ أن “مشاركة قادة الأمة الإسلامية في المناورة الختامية لتمرين “رعد الشمال “؛ يأتي رسالة للعالم بأسره بأننا أمة سلام ورحمة، تجتمع كلمتها لدحر الظلم عن المظلومين، وإعادة الأمل لبناء أمة واحدة، عمادها كتاب الله، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، واستجابة لقول الله تعالى: ( وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)”.

وأضاف أن خادم الحرمين الشريفين – أعزَّه الله – يحذر في مختلف المناسبات من التفرق والتحزب والطائفية، ويؤكد ضرورة تأدية العلماء لواجبهم في تصحيح المفاهيم الخاطئة، مبرزا ما سطرته الأمة الإسلامية في ماضيها المجيد من مآثر للبشرية كلها، يوم أن كانت مهتدية بهدي الإسلام الصحيح، مناشداً أبناء الأمة بالنظر إلى واقع الأمة المعاصر، وما تعانيه من تراجع وتمزق.

وأشار إلى أن “السبب الرئيس لذلك؛ ضعف الارتباط بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وعدم الاحتكام إليهما، وأن المخرج من ذلك العودة الجادة إلى المنهج الذي تركه لنا رسول هذه الأمة عليه الصلاة والسلام حين قال : ( تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا كتاب الله وسنتي)”.

ودعا المسلمين إلى تعميق الأخوة والوحدة، والتضامن، والتعاون بينهم في إبراز قيم الإسلام العظيمة، وأفاد أن رابطة العالم الإسلامي حذرت في مناسبات عدة من خطر الطائفية البغيضة والحزبية المقيتة، وأنها تزيد من فرقة الأمة، وتفجِّر الصراع والنزاع في مجتمعات المسلمين.

وأهاب في ختام كلمته بعلماء الأمة بأن ينفذوا واجبهم نحو دينهم وأمتهم اقتداءً بمن سبقهم من علماء الأمة الصالحين الذين تربوا على هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكانوا حماة الإسلام، وأعزَّ الله بهم الدين.

وحضر الندوة مفتي جمهورية مصر العربية الدكتور شوقي علام، ومفتي الجمهورية السابق الدكتور علي جمعة، والأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية الدكتور جعفر عبدالسلام، وعدد من أساتذة الجامعة، وعدد من أساتذة الجامعة وطلابها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط