تاجر الفواكه الحجيلي: التفاح الإيراني ورد إليّ من الإمارات  

تاجر الفواكه الحجيلي: التفاح الإيراني ورد إليّ من الإمارات   

 

تم – المدنية المنورة : أكد تاجر الفواكه يوسف الحجيلي أن بضاعة التفاح الإيراني الذي تم ضبطه في السوق المركزية للخضر والفاكهة في المدينة المنورة وردت إليه من دولة الإمارات العربية المتحدة عبر جمرك البطحاء عبر ناقلات، اثنتان منها محملة بتفاح بولندي وجزر أسترالي وناقلتان بتفاح صيني.

وأضاف الحجيلي بحسب مصادر صحافية أنه بمجرد وصول الشحنة إلى متجره وصل بلاغ للأمانة بأن التفاح وارد إيران طبقا لما أفاد به سائق الناقلة لمدير السوق عبدالعزيز الحازمي.

وأشار إلى أنه خضع للتحقيق في أمانة المدينة المنورة وفرع «التجارة» وطلبت الجهة صاحبة الشأن منه مراجعة الجمارك بعد تحويل القضية إليها بحكم الاختصاص.

وأوضح الحجيلي أن جمرك البطحاء فرض عليه غرامة 130 ألف ريال وتم إلغاء العقوبة بعد أن تعهد بإعادة البضاعة إلى بلد المورد، كما تلقى نصحا من «التجارة» و«الأمانة» بعدم استيراد التفاح الإيراني مع أنه لم يكن يعلم أصلا أن الفاكهة مصدرها إيران، لاسيما أن “كراتينها” أوضحت بوضوح أنها من واردات الصين.

في المقابل، أوضح شيخ سوق الخضر والفاكهة في المدينة طلال صبر أن مهمته تتلخص فقط في إبلاغ الأمانة عن أية تجاوزات في السوق أو بيع أي بضاعة مخالفة أو محظورة.

وأضاف أنه إذا تكرر من التاجر المعني بيع التفاح الإيراني سيبلغ عنه فورا. وشن شيخ السوق هجوما على وزارة التجارة لـ “إهمالها” مراقبة الإنتاج المحلي في المدينة المنورة، وأن 90% من الإنتاج «مضروب ومغشوش» بسبب سيطرة العمالة الوافدة على المزارع.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط