السفير طراد: المملكة تفخر بقيم الإسلام وهي أول المحذرين من آفة الإرهاب

السفير طراد: المملكة تفخر بقيم الإسلام وهي أول المحذرين من آفة الإرهاب

تم – جنيف

بين سفير خادم الحرمين الشريفين مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف فيصل بن حسن طراد فخر المملكة العربية السعودية بتمسكها بقيم ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف التي تقوم على التسامح والوسطية والعدالة والدعوة إلى الحوار وقبول الآخر والتعايش السلمي ونبذ التطرّف والعنف ومحاربة الإرهاب بأشكاله كافة.

وقال السفير طراد في الكلمة التي ألقاها في جنيف أمس أمام مجلس حقوق الإنسان خلال الحوار التفاعلي مع المقرر الأممي المعني بمكافحة الإرهاب: إن الإرهاب لا دين ولا هوية ولا جنسية له، وبالتالي لا يمكن على الإطلاق القبول بلصق تهمة الإرهاب بأي دين أو عرق أو جنس.

وأضاف: إن المملكة كانت من أوائل الدول التي أدركت خطورة آفة الإرهاب العالمية على الإنسانية، وكانت سباقة في التحذير من خطورته للعالم أجمع، ودعت المجتمع الدولي مرارًا وتكرارًا إلى القيام بمسئولياته لمحاربة الإرهاب ومكافحة الظروف التي أدت إلى نشأته وانتشاره.

وأوضح أن المملكة دعت أيضًا إلى مؤتمر دولي عام 2005 لمكافحة الإرهاب ودعمت إنشاء المركز الدولي لمكافحة الإرهاب تحت مظلة الأمم المتحدة، وقدمت له دعمًا ماليًا بـ 110 ملايين دولار ليكون جزءًا من الجهود الدولية الرامية إلى تعزيز مكافحة الإرهاب ومحورًا فاعلاً وركيزة أساسية للتعاون الدولي لمكافحة هذه الآفة التي تهدد الأمن والاستقرار في العالم أجمع.

وأبان أن المملكة كانت من أوائل الدول التي طالبت بإنشاء التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب الذي ضم حتى الآن 35 دولة، وتشارك في الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب كافة، وقد ترجمت ذلك إلى إجراءات حفظ الأمن والتصدي لظاهرة الإرهاب من خلال اتخاذ العديد من التدابير والإجراءات اللازمة، ومنها المواجهة الأمنية والفكرية وفرض القيود المالية مع التقيد بحماية وتعزيز حقوق الإنسان, وسن التشريعات المجرّمة له حيث صدر نظام جرائم الإرهاب وتمويله بمرسوم ملكي في شهر ديسمبر من عام 2013م.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط