الكلباني: لهذه الأسباب كان الرسول يخشى “وسائل التواصل الاجتماعي”

الكلباني: لهذه الأسباب كان الرسول يخشى “وسائل التواصل الاجتماعي”

تم – الرياض: أكد إمام وخطيب جامع عبدالمحسن المحيسن بالرياض عادل بن سالم الكلباني، أن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم “أن تبسط عليكم الدنيا” ينطبق على حال الناس هذه الأيام، وتعلقها بوسائل التواصل الاجتماعي.

وأوضح الكلباني، خلال خطبة الجمعة، أن مواقع التواصل فرقت أكثر مما تصل، وخلقت العدوى أكثر مما تصلح، قائلا “إن حالنا اليوم يشرح بواقعيته قول حبيبنا صلى الله عليه وآله وسلم: فوالله، ما الفقر أخشى عليكم، ولكن أخشى عليكم أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوها، وتلهيكم كما ألهتهم، كذا في البخاري ومسلم، وفي رواية: وتهلككم كما أهلكتهم”.

وأضاف “لعل هذا هو السبب في الذي نعيش فيه من تقاطع وتدابر وتحاسد وغيبة وشماتة وبحث بل تنقيب عن الزلات، وغير ذلك مما جلبه لنا انفتاح الدنيا وإقبالها، وزادته اشتعالاً ما يسمى بمواقع التواصل، التي زادت من قطع الأواصر، وتسببت في التفريق بين المرء وزوجه، وعاش الأبناء والآباء تحت سقف واحد متفرقين، واجتمع الأصحاب في مجلس واحد متباعدين، كل قد حنى رقبته متواصلاً مع البعيد متناسيًا جليسه القريب”.

وتابع “مع هذا وغيره صار الحنين إلى الماضي يشتعل كلما تقادم بنا الزمان، وغدت ذكرياته غصة، والعودة إليه رغبة، وليت خيال الأفلام يتحقق، فيرجع الزمان الذي بكينا منه حيناً، ثم صرنا نبكيه، ونحِنّ إليه، ولكن ليت لا تنفع، والتمني لا يشفع”.

واسترسل الكلباني “لقد أصبحت حياتنا مكسوة بالمكافأة ، فلا نزور إلا من يزورونا ولا نهنئ إلا من هنأنا، ولا نعزي إلا من عزانا، ولا نذكر إلا من ذكرنا، ولا نثني إلا على من لنا مصلحة عنده، فإذا انتهت تلك المصلحة انقلب مدحنا ذما وثناؤنا هجاء”.

وأوضح “ابدأ أنت، لا تنتظرني أنا، ولا ترم بالعيب على جارك أو أخيك أو قريبك، فتش هل بينك وبين حبيب قطيعة، أو هجران، ابدأ أنت بالصلح، لا تنتظره كي يبدأ هو، وقد قال عليه الصلاة والسلام: لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث، يلتقيان فيصد هذا، ويصد هذا، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام . رواه البخاري ومسلم، وهذا لفظ البخاري، وليس هذا إلا مثالاً، والأمثلة كثيرة جداً، لكن لعله يكفي إشارة للبيب، واللبيب بالإشارة يفهم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط