مليار ريال تسخر لتطوير “رأس الخير” وبناء 15 رصيفا حيويا

مليار ريال تسخر لتطوير “رأس الخير” وبناء 15 رصيفا حيويا

تم – رأس الخير:

صرّح مدير ميناء “رأس الخير” الكابتن مسفر القحطاني، الجمعة، بأن العمل في الميناء يجري حثيثا لاستكمال بناء 6 أرصفة داخله، ثلاثة منها لمشروع “وعد الشمال” التي من المخطط أن يكتمل بناؤها نهاية العام الجاري 2016، بتكلفة نحو مليار ريال.
وأوضح القحطاني، في تصريح صحافي، أن هناك تسعة أرصفة تعمل حاليا لاستقبال منتجات المدينة التعدينية وغيرها بسعة 35 مليون طن، من المخطط أن ترتفع عند تشغيل الأرصفة الجاري تنفيذها إلى نحو 70 مليون طن سنويا، حيث يشهد الميناء حاليا؛ تنفيذ سلسلة من المشاريع الحيوية؛ لرفع مستوى الأداء لمقابلة نمو الاستثمارات الصناعية.
وأبرز أنه وبالتزامن مع هذه المشاريع يتم إنشاء برج للمراقبة البحرية، وأعمال رصف للساحات والسفلتة، ومن المخطط له أن يخدم الميناء نحو 90 مشروعا صناعيا متنوعا، ويعمل الميناء بكفاءة تشغيلية آلية، عالية الجودة، من خلال السير الكهربائي الناقل للمنتجات الصناعية من المصانع حتى منطقة الشحن والتحميل في الميناء.
وأشار إلى أن الميناء يضطلع بخدمة المدينة التعدينية المتخصصة في تصنيع الفوسفات والألومنيوم، وكربونات المغنسيوم، والبوكسايت منخفض الدرجة، وثنائي كلوريد الإثيلين، والصودا الكاوية، فضلا عن تصنيع الأسمدة والكيميائيات، وعدد من الصناعات التكميلية والتحويلية المرافقة، كما يمكن لأرصفة المرفأ مناولة مواد لناقلات ذات حمولة عالية تصل إلى حوالي 100 ألف طن.
وأضاف: أن كل أرصفة الميناء زوّدت بالمصدات الواقية، وشمعات الربط، فضلا عن السلالم الثابتة لمادة الفوسفات، وذراع لتحميل الأمونيا، وذراع لتفريغ مادة القطران، وسير ناقل وآليات تفريغ الألمونيا والفحم البترولي، مشددا على أن الميناء يمثل أحد أهم شرايين تغذية مشاريع الصناعة الحديثة، فهو ثالث ميناء صناعي في المملكة، ويشكل حلقة تكامل مع منظومة موانئ المملكة في مجال التصدير والاستيراد للمنتجات الصناعية والتجارية، ما سيسهم في رفع الناتج المحلي.
وأكد أن الميناء يعمل وفق أنظمة حديثة تتوافق واستراتيجية التحوّل الوطني حيث خصخصة عقود الإسناد للشركات الوطنية التي تتولى تقديم التجهيزات البحرية، ومحطات البضائع، وتشغيل القطع البحرية، وأعمال المناولة، وتشغيل أبراج المراقبة والقاطرات، كما تلزم تلك الشركات بتدريب الكوادر السعودية في كل عمليات تشغيل الموانئ وتوظيفهم تحت إشراف إدارة الميناء.
ويقع ميناء “رأس الزور” على ساحل الخليج العربي على مساحة 24 كيلومتر مكعب، ويبعد حوالي 80 كيلومتر شمال مدينة الجبيل الصناعية، وتحتضن مدينة رأس الخير الصناعية استثمارات متعددة في الصناعات التعدينية، والتحويلية يقدر حجمها فضلا عن المستهدف استقطابها لأكثر من 100 مليار ريال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط