نسبة الاحتكار في سوق الأسماك داخل #جدة تصل إلى 60%

نسبة الاحتكار في سوق الأسماك داخل #جدة تصل إلى 60%

تم – جدة: أعلن رئيس “طائفة دلالي الأسماك” في محافظة جدة سامي بن شمعة، عن أن نسبة الاحتكار الحاصل في سوق الأسماك؛ بلغت 60%، نتيجة لضعف الانتاج الوطني، فضلا عن تزايد الأسماك المستوردة المجمدة والطازجة على حد سواء، ما يجعل من السوق يتمركز حول الموردين الكبار، الأمر الذي يؤشر إلى زيادة غير طبيعية في الأسعار كونهم قادة السوق.
وتقدر نسبة الأسماك المستوردة؛ بالثلثين مقابل ثلث واحد للأسماك المحلية في الحصة السوقية، أي قرابة 67% من الأسماك المستوردة مقابل قرابة 33% للأسماك المحلية، وتعد اليمن؛ المورد الأكبر للأسماك، وعلى الرغم من وجود المنافسين؛ إلا أنهم الأقل حصة في السوق لاعتمادهم على صيدهم المحلي وعدم سلامتهم من المضايقات الحاصلة من بعض التجار وقادة السوق، ما ينعكس سلباً، على ارتفاع الأسعار لدى المستهلك.
وأوضح شمعة، في هذا الصدد، أن أهم الأسباب المؤدية إلى التلاعب في السوق، وعدم انضباطه؛ تعود إلى ضعف وانعدام الرقابة الصارمة عليه، مبرزا أن الحلول المقترحة؛ إنشاء( جمعية وكلاء وبائعي الأسماك)؛ لتحقق أهدافها المتمثلة في تأديتها دور الرقابة، والتنشيط للسوق، والتوطين وازاحة الوافدين والقضاء على المخالفين، والحد من استغلال، فضلا عن احتكار السوق.
وأضاف: أن حل المشاكل بين الصيادين؛ لاقت ترحيبا وتسهيلا من وزارة الشؤون الاجتماعية، وفي صدد خطواتها الأخيرة التي تكمن في استقطاب الأعضاء الأمناء والنزهاء ومن أرباب المهنة الذين يهتمون بمصلحة السوق والمستهلك، وستكون خلال الأشهر الستة المقبلة قيد الانتهاء من وضعها وجاهزة لتأدية عملها.
وأشار إلى وجود عدد من المنافسين النموذجيين؛ إلا أنهم لم يسلموا من المضايقات ومعاناتهم من الاحتكار، وأن للسوق قابلية مفتوح المجال والخسارة تقدر بنسب متدنية وقليلة أمام الراغبين في دخوله، وأيضا فلا بد من أخذ الفرصة للإحصائيين والباحثين ليدرسوا السوق ويقدموا توصياتهم، وينبغي للجهات الرقابية من مضاعفة الجهود وترك الإهمال والتشديد في تطبيق الأنظمة وعدم التواطؤ مع الصيادين لما في ذلك من انعكاس سلبي خطير على مخزون الأسماك المحلي الذي لا يلبث؛ إلا ويتم جرفه من قبل بعض الشركات مضيعةً الفرصة للأسماك في التكاثر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط