عراقيّون وسوريّون وفلسطينيّون وأحوازيّون يؤسسون “المنظمة العربية لمواجهة العدوان الفارسي”

عراقيّون وسوريّون وفلسطينيّون وأحوازيّون يؤسسون “المنظمة العربية لمواجهة العدوان الفارسي”

تم ـ عربية وعالمية: اجتمعت قوى ثورية، وسياسية، عربية من العراق وسوريا، والأحواز، وموريتانيا، ولبنان وفلسطين، للإعلان عن إطلاق “المنظمة العربية لمواجهة العدوان الفارسي”.

وأكّد المجتمعون، في بيان تلقّت “تم” نسخة منه، أنّه تمادت إيران على أمتنا العربية بغطرستها وإرهاب الدولة المنظم الذي تشنه على الوطن العربي بدوله وجماهيره، إذ أنَّ أقدم احتلال لدولة عربية كانت دولة الأحواز الشقيقة، التي تحتلها إيران منذ عام 1925، وتوالت العواصم التي يحتلها العدو الفارسي الإيراني ليشمل العراق وسوريا واليمن ولبنان وجزر موسى وطنب الصغرى والكبرى التابعة لدولة الإمارات العربية الشقيقة، وكذلك هيمنتها على مكونات عربية شعبية من قوى وأحزاب في الوطن العربي عامة، وفي فلسطين التي تحاول إيران جاهدة استغلال احتلالها واغتصابها من قبل العدو الصهيوني لاختراق الأمن القومي العربي من بوابة فلسطين.

وأشاروا إلى أنّه “تمارس طهران عبر أدوات دولتها العنصرية الطائفية وأذرعها وأدواتها في الوطن العربي انتهاكات وجرائم من قتل وإعدامات ميدانية واعتقالات واغتصاب للحرائر العربيات وعمليات تطهير عرقي وتشويه ديموغرافي واستيلاء على مقدرات الأمة العربية ومصادرة شرايينها الاقتصادية, لتضعها هذه الممارسات في قائمة الإرهاب المنظم ومصاف مجرمي الحرب وفق المعايير الإنسانية والمواثيق الدولية”.

وأبرزوا أنَّ “مطامع إيران لا تقف عند هذا، فوفق مشاريعها التوسعية الاستيطانية الكولونيالية قد تطال دول عربية ذات سيادة لتعيد احتلال وضم أقطار الوطن العربي لامبراطوريتها التاريخية المزعومة. هذا التهديد اللحظي لأمن الأمة العربية القومي ومصيرها وأمن وأمان وسلامة جماهير أمتنا العربية في كل المعمورة يضعنا أمام مسؤولية تاريخية قومية وإنسانية ودينية وأخلاقية حيال وطننا وأمتنا”، مبيّنين أنّه “تلبية للواجب القومي ووفاء لدماء الشهداء وتضحيات الأسرى والمعتقلين والجرحى والحرائر ودفاعا عن حياض العروبة ووحدة الوطن والمصير لأبناء الأمة العربية الواحدة تنادى أحرار وفرسان العروبة في الوطن العربي أبناء التشكيلات والقوى والأحزاب المقاومة للعدوان الأجنبي لتأسيس (المنظمة العربية لمواجهة العدوان الإيراني)، كرافعة عمل قومية عربية لمواجهة جرائم دولة الاحتلال الفارسي الإيراني ورافد إضافي من روافد وروافع العمل العربي الوحدوي المواجه”.

وأضافوا “لقد أخذنا على عاتقنا بالتعاضد والتكامل والعمل المشترك مع كل أحرار الأمة العربية من دول وحكومات وقوى وتنظيمات وأحزاب وشخوص بمقاومة العدو الفارسي وتحرير الأرض العربية التي يحتلها أو يهيمن عليها، وفي هذا الصدد لا بد أن نشيد بالموقف البطولي التي اتخذته الدول العربية بمواجهة العدو الإيراني من خلال (عاصفة الحزم)، وامتداداتها، وإننا في المنظمة نرى هذا التحرك إحياء وتجديدا لأمجاد الأمة العربية وصحوتها القومية”.

وأوضحوا أنّه، تعمل “المنظمة العربية” على مقاطعة العدو الإيراني دبلوماسيا وسياسيا وعسكريا واقتصاديا وتجاريا وثقافيا وإعلاميا وفنيا ورياضيا، والتوجه للمؤسسات الدولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية لمقاضاة إيران، والأدوات والأذرع والأحزاب التي تكرس أجنداتها المعادية في وطننا العربي، وعلى رأسهم منظمة “حزب الله” الإرهابية، وكتائب “أبو الفضل العباس” و”الحشد الشعبي”، والحوثيين، وعصابات بشار الأسد، وغيرهم من عملاء العدوان الأجنبي.

ووقع على بيان التأسيس كل من:

الأمانة العامة في الجبهة الوطنية والقومية والإسلامية في العراق.

الجيش السوري الحر.

المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز “حزم”.

كتلة ثورة العشرين الوطنية العراقية.

الرابطة الأوروبية السورية.

حزب الإصلاح الموريتاني.

المرابطون في لبنان.

حركة النضال العربي لتحرير الأحواز.

حركة التحرير الوطني الأحوازي.

الجبهة الشعبية الديمقراطية الأحوازية.

الضباط الأحرار من فلسطين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط