الأزهر يرد على الجعفري: المليشيات الشيعية طائفية وترتكب جرائم بربرية

الأزهر يرد على الجعفري: المليشيات الشيعية طائفية وترتكب جرائم بربرية

تم –  القاهرة : استنكر الأزهر الشريف تصريحات وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، عقب لقائه الدكتور شيخ الأزهر أحمد الطيب، والتي أشاد فيها بتنظيم “حزب الله” وميلشيات الحشد الشعبي الطائفية بالعراق.

وبحسب ما ذكرته وسائل إعلام عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية العراقية، فإن الجعفري قال بالنص خلال اجتماع الدورة 145 لمجلس جامعة الدول العربية إن “الحشد الشعبي وحزب الله حفظوا كرامة العرب ومن يتهمهم بالإرهاب هم الإرهابيون”، وهو ما أثار غضب الوفد السعودي الذي انسحب من الاجتماع.

وقال الأزهر “حرص الأزهر منذ بداية الأزمة على التواصل مع جميع مكونات الشعب العراقي، وبقي على مسافة واحدة من الجميع، رافضا إقصاء طرف على حساب الآخر، كما أدان الإرهاب سواء من قبل المليشيات الطائفية ضد السنة أو من قبل داعش ضد جميع العراقيين، مغلبا في ذلك للمبادئ الإسلامية ومعليا للقيم العليا، ومتجردا من أي حسابات مذهبية أو طائفية مقيتة”.

وأعرب الأزهر عن أسفه واستنكاره الشديد لما ورد على لسان وزير الخارجية العراقي من “تصريحات مرفوضة تشيد بممارسات تنظيمات تم تصنيفها كجماعات إرهابية”، واعتبر أن “ذلك يعد استغلالا غير مقبول لمواقف الأزهر المعتدلة ولحسن النوايا التي آثر الأزهر- كعادته – أن يبادر بها، فضلًا عن كونه يخالف جميع الأعراف الدبلوماسية، وبخاصة أنه أطلق هذه التصريحات بعد لقائه فضيلة الإمام الأكبر، وهو يعلم تمامًا رفض الأزهر وإمامه الأكبر لما ورد في هذه التصريحات جملة وتفصيلًا”.

وأوضح أن “الإمام الأكبر أكد خلال اللقاء على ضرورة وقف الممارسات الإجرامية للتنظيمات الإرهابية المسلحة كافة، والمليشيات والأحزاب الطائفية ضد أهل السنة والجماعة”،  مجددًا دعوته المراجع الشيعية المعتدلة إلى إصدار فتوى صريحة تحرم عمليات القتل الممنهجة التي ترتكبها هذه المليشيات الطائفية ضد أهل السنة والجماعة.

أكد الأزهر دعمه وتأييده الكامل للموقف العربي المشترك الرافض لممارسات المليشيات والأحزاب الطائفية وجرائمها البربرية من عمليات تهجير وقتل وإعدامات ميدانية ومجازر بحق المدنيين السنة، وحرق مساجدهم وقتل أطفالهم ونسائهم بدم بارد سواء في العراق أو غيره”، مطالبًا بضرورة التصدي لهذه الممارسات الإرهابية بكل قوة وحسم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط