دول مجلس التعاون تدعو لحماية أبناء الشعب الفلسطيني ومقدساته

دول مجلس التعاون تدعو لحماية أبناء الشعب الفلسطيني ومقدساته

تم – متابعات : طالبت دول مجلس التعاون الخليجي، مجلس حقوق الإنسان بالقيام بمسؤولياته وواجباته في سبيل حماية وتعزيز حقوق الإنسان مع تجنب التسييس، والانتقائية وازدواجية المعايير.

وقالت الدول في كلمة ألقاها سفير خادم الحرمين الشريفين مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف فيصل بن حسن طراد أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف “إنه رغم مرور 10 أعوام على إنشاء مجلس حقوق الإنسان، ورغم كل الجهود المبذولة إلا أن طريقة تناول مواضيع حقوق الإنسان مازالت لا ترتقي إلى المستوى المأمول”.

وأضاف أن المساعدة التقنية وبناء القدرات تؤدي دورًا حاسمًا في تمكين الدول من تحمل المسؤولية الرئيسية في تعزيز وحماية حقوق الإنسان، معبرًا عن تشجيع دول المجلس لاستمرار دور المفوض السامي في توفير هذه الخدمات بناءً على طلب من الدول المعنية وفقاً لمبدأ السيادة الوطنية للإسهام في الجهود الوطنية في تعزيز الآليات الوطنية لحقوق الإنسان.

ودان السفير طراد الانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي للأماكن المقدسة، وخصوصًا المحاولات الرامية إلى تغيير الوضع القانوني للمسجد الأقصى المبارك، وكذلك الاعتداءات المتكررة من المسؤولين والمستوطنين الإسرائيليين على حرمة المسجد الأقصى المبارك في انتهاك صارخ لأبسط حقوق الإنسان.

وناشد في هذا الصدد ، المجتمع الدولي القيام بمسؤولياته واتخاذ كل ما من شأنه حماية أبناء الشعب الفلسطيني والمقدسات الدينية.

ودعت المجموعة الخليجية المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته بدعم اللاجئين السوريين، مشيرة إلى الجهود التي تبذلها دول مجلس التعاون لتخفيف المعاناة الإنسانية للنازحين واللاجئين من الشعب السوري جراء ما يتعرض له من تدمير وتهجير من قبل نظام الأسد.

وشددت على أن الحل السياسي للأزمة السورية يرتكز على بيان جنيف 1 من دون أي تدخلات خارجية ، كما طالبت بخروج المقاتلين الأجانب كافة من سورية.

وجددت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إدانتها استمرار سياسة التمييز العنصري والتطهير العرقي وانتهاك حقوق الإنسان بحق المواطنين المسلمين من الروهينغيا في ميانمار، مطالبة المجتمع الدولي بالعمل على إيجاد حل سريع لهذه القضية وضرورة تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة لهم.

كما أكدت ضرورة تنسيق وتكثيف التعاون الدولي من أجل القضاء على الإرهاب وتهديداته العابرة للحدود ومحاربة التنظيمات الإرهابية واجتثاث فكرها الضال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط