راجمات التحالف تقصف أهدافًا لـ #داعش من الأردن للمرة الأولى

راجمات التحالف تقصف أهدافًا لـ #داعش من الأردن للمرة الأولى

تم – بغداد : قصف التحالف الدولي أهدافًا لتنظيم داعش جنوب سورية انطلاقًا من شمال الأردن، باستخدام راجمات صاروخية أميركية، وذلك للمرة الأولى منذ بدء الحملة على التنظيم، والتي اقتصرت على القصف الجوي الداعم للقوات البرية التي تشرف عليها القوات الأميركية.

وقال المتحدث باسم قيادة عمليات العزيمة الصلبة، العقيد ستيف وارين، إن “التحالف الدولي استخدم نظم دفاع صاروخية سريعة الحركة نوع (أم 142) أو ما يعرف باسم الراجمات الصاروخية، من الأردن، لقصف مواقع التنظيم في مدينة التنف”.

وأوضح وارين، في موجز صحافي عقده عبر دائرة تلفزيونية من بغداد مع صحافيين في واشنطن، أن “الراجمات من نوع إم 142، منظومة أسلحة متعددة المزايا وشديدة المرونة”، مشددًا على أن هذه العمليات “مؤشر جيد” على قدرة واشنطن على العمل مع المعارضة المتواجدة جنوب سورية.

وتابع “نحن قادرون على استخدامها بشكل جيد في مختلف الأحوال الجوية، وبدقة عالية جدًا، ودقتها كدقة الغارات الجوية التي نستخدمها، وننوي مواصلة عمله بالكامل”.

وأشار وارين إلى أنهم استخدموا “إم 142” من قاعدتي “التقدم” و”عين الأسد”، في العراق الصيف الماضي، إلا أنها استخدمت في 4 مارس الجاري، منطلقة لأول مرة من الأردن، في دعم قوات المعارضة السورية جنوبي البلاد والتي استطاعت استعادة مدينة التنف الحدودية من تنظيم داعش.

وتتمثل نظم الدفاع الصاروخية سريعة الحركة، في قاعدة صاروخية محمولة على شاحنة سريعة الحركة وبمدى صاروخي يصل 300 كيلومتر.

وأوضح وارين أن القوات الأميركية لم تكن بصحبة قوات التحالف عند تنفيذها العملية، إلا أنه لم يحدد جنسية القوات المنفذة.

وفي رده على سؤال صحفي حول إذا ما كانت قوات بلاده تثق بجماعتي جيش الإسلام وأحرار الشام، قال وارين “إنهما يواصلان تحقيق انتصارات، ومستمران، في تعلم كيفية محاربة العدو”، لافتًا أن كلا المجموعتين مشتركتان في قتال كل من النظام السوري وتنظيم الدولة على حد سواء.

وأضاف “لا أعتقد أننا قمنا بتقديم المساعدة المناسبة لهم، نحن لسنا متحالفين مع هاتين الجماعتين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط