المملكة توقع صفقة مع “جنرال دايناميكس” الكندية لتزويدها بمعدات عسكرية

المملكة توقع صفقة مع “جنرال دايناميكس” الكندية لتزويدها بمعدات عسكرية
تم – أوتاوا : أكدت سفارة المملكة لدى كندا، ما تم تداوله بوسائل الإعلام أخيرا حول صفقة أبرمتها السعودية مع الهيئة الكندية للتجارة وشركة جنرال دايناميكس لتزويدها بمعدات عسكرية كندية الصنع.
وأصدرت السفارة مساء أمس بياناً توضيحياً لعدة مواضيع جاء فيه، لاحظت سفارة المملكة تداول كم هائل ومفاجئ من المعلومات المضللة عن السعودية، تستغلها وسائل الإعلام الكندية بغرض إثارة الرأي العام لأغراض سياسية، وقد اتصل عدد من وسائل الإعلام الكندية بسعادة سفير المملكة لدى أوتاوا للاستبيان عن هذه المواضيع، وتود السفارة تقديم المعلومات التالية:
أولا: أبرمت حكومة المملكة صفقة مع الهيئة الكندية للتجارة وشركة جنرال دايناميكس لتزويد المملكة بمعدات عسكرية كندية الصنع وبالتدريب العسكري، وقد رحبت سفارة المملكة العربية السعودية بهذه الشراكة التي تعبر عن التزام السعودية بتقوية ودعم علاقات التعاون بين بلدينا، فبالرغم من توفر عروض عدة للسعودية من مصنعين آخرين، إلا أن الصفقة تم منحها لشركة جنرال ديناميكس لاند، وذلك من أجل دعم إرادة كل من البلدين في زيادة التبادل التجاري بينهما.
ثانيا: النظام القضائي في السعودية نظام يتميز بالاستقلالية والعدالة والشفافية، وهو نظام يسهر على ضمان المساواة وحقوق التقاضي لجميع المواطنين والرعايا الأجانب الموجودين على الأراضي السعودية، والمملكة لا تقبل التدخل في نظامها القضائي وشؤونها الداخلية من أطراف أخرى.
ثالثا:  قرارات السلطة القضائية تعد شأنا داخليا يخص السعودية، إننا نكن قدرا كبيرا من الاحترام للأنظمة القضائية في البلدان الأخرى وإننا ننتظر من البلدان الأخرى أن تحترم نظامنا القضائي.
رابعا: نود أن نؤكد التزام المملكة بالشريعة الإسلامية قانونا يحمي حقوق الإنسان، وأن الأحكام القضائية في المملكة أساسها العدالة والشورى والمساواة، وأن الجهاز القضائي من بين مؤسسات الدولة الرائدة في مجال حماية حقوق الإنسان.
خامسا: المملكة العربية السعودية تعتقد أن الدعوة لعالمية حقوق الإنسان لا تعني فرض مبادئ وقيم تتناقض مع قيم ديننا الإسلامي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط