#داعش والسياسة يختطفان الأنظار في معرض #الرياض

#داعش والسياسة يختطفان الأنظار في معرض #الرياض

تم – الرياض : ألقت الأحداث والمتغيرات السياسية بظلالها على معرض الرياض الدولي للكتاب 2016، من خلال إقبال الناس على الكتب السياسية والاقتصادية بشكل لافت، لاسيما أنها باتت بحسب أصحاب دور النشر في الآونة الأخيرة تستهوي كل الفئات العمرية.

وصرَّح المدير العام لـ”أطلس للنشر” حسام حسم، بأنهم تعودوا من الجمهور في المملكة الإقبال على الكتب التراثية، والسياسية التي يكتبها مؤلفون كبار، مشيرا إلى أن الزوار من فئة الشباب يقبلون على الروايات أكثر من غيرها، وأن السن العمرية التي تستهوي الكتب السياسية والدينية بشكل لافت ما بين الـ30 و50 عاما، وأن الفئة الأكثر شراء للكتب هم النساء.

وأكد المدير العام لدار “الفارابي” حسن خليل، إقبال الجمهور على الكتب السياسية والفكرية، والأدبية، لاسيما الروايات ذات الطابع العالمي، موضحا أن القارئ السعودي بالتحديد يتجه للكتب الأكثر جدية، ورصانة سواء بالأدب أو بالفكر، وحتى الفلسفة، وكذلك في السياسة والاقتصاد، وأن الإقبال على الكتب السياسية خلال السنتين ملحوظ من كل الأطياف العمرية.

وشهد المعرض، مجموعة من الإصدارات التي يحاول مؤلفوها قراءة بعض المستجدات السياسية من منطلقات فكرية وبحثية متنوعة، الأمر الذي جعل تنظيما كتنظيم داعش يتحول إلى عنوان متكرر في عدد من الكتب التي يعرضها معرض الرياض الدولي للكتاب 2016.

وتمثلت إحدى هذه المحاولات في كتاب “تنظيم داعش وإدارة الوحشية”، والذي يحاول فهم الخلفيات والأرضيات التي أسهمت في نشوء هذه الظاهرة، وهو من تأليف الباحث بمعهد البحوث الأفريقية صلاح عبدالحميد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط