القوات الأميركية والكورية تنفذان محاكاة لاقتحام دفاعات كورية شمالية

القوات الأميركية والكورية تنفذان محاكاة لاقتحام دفاعات كورية شمالية

تم – بوهانج : نفذت القوات الأميركية والكورية الجنوبية تدريبًا كبيرًا على إنزال بحري بري السبت، تضمن محاكاة لاقتحام دفاعات كورية شمالية ساحلية، وذلك وسط توتر متصاعد وتهديدات من كوريا الشمالية بإفناء “أعدائها”.

وهذا الإنزال وكذلك تدريبات هجومية على الساحل الشرقي لكوريا الجنوبية جزء من مناورات مشتركة مدتها ثمانية أسابيع بين الدولتين الحليفتين وصفتها كوريا الجنوبية بأنها الأكبر إلى الآن، بحسب مصادر صحافية.

واستنكرت كوريا الشمالية المناورات قائلة إنها “تحركات حرب نووية” وهددت بالرد بهجوم شامل.

وزاد التوتر في شبه الجزيرة الكورية منذ إجراء كوريا الشمالية تجربتها النووية الرابعة في يناير وهي التجربة التي أتبعتها بإطلاق صاروخ بعيد المدى الشهر الماضي الأمر الذي دفع الأمم المتحدة لفرض عقوبات جديدة على بيونجيانج.

وقالت البحرية الأميركية إن نحو 55 طائرة تابعة لمشاة البحرية و30 سفينة أميركية وكورية جنوبية من بينهم السفينة بونهوم ريتشارد والسفينة بوكسر التي تحمل طائرات هاريير أيه.في-8بي الهجومية وطائرات أوسبري في-22 التي شاركت في الهجوم على السواحل قرب مدينة بوهانج.

وقالت القوات الأميركية المتمركزة في كوريا الجنوبية في بيان صدر قبل المناورات إن القوات “ستخترق الدفاعات الوطنية الساحلية للعدو وتقيم نقطة متقدمة على الساحل وتنقل بسرعة قوات ووسائل إعاشة إلى الشاطئ”.

وقال الجيش الكوري الشمالي إنه مستعد للرد على القوات الأميركية والقوات الكورية الجنوبية “بضربة خاطفة فائقة الدقة من النوع الكوري”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط