التنازل عن القدس ومصادقة صدام أهون على الخميني من مصالحة السعودية

التنازل عن القدس ومصادقة صدام أهون على الخميني من مصالحة السعودية

تم – طهران : أكد الخميني مؤسس نظام “الجمهورية الإسلامية الإيرانية” ذات مرة، معلقاً على أحداث مكة المكرمة عام 1987، “أن نتنازل عن القدس ونصالح صدام أهون علينا من أن نسامح السعودية”، وفي هذه الجملة تختزل مواقف إيران تجاه المملكة العربية السعودية وتجعلنا نفكر مليا وندقق في دراسة الأسباب وراء توتر العلاقات السعودية الإيرانية التي بلغت ذروتها هذه الأيام.

ففي سنة 1986 أي عام قبل تلويح الخميني بشأن “التنازل عن القدس” لو اقتضت الضرورة، فقد كشفت مصادر صحافية لبنانية النقاب عن فضيحة “إيران غيت” أو “إيران كونترا” ضمن صفقة سلاح أبرمتها أميركا مع طهران بمشاركة إسرائيلية وتحدثت وسائل الإعلام دولية لاحقاً عن وفد أميركي-إسرائيلي زار طهران سرا في 25 مايو 1986 مكون من مستشار الأمن القومي السابق “روبرت مكفارلين” واللفتنانت كولونيل أوليفر نورث والضابط الأميركي “هارفارد تيتشر” والعميل الإسرائيلي “إميرام نير”.

هذه الصفقة أثارت ضجة في إسرائيل ولكن في العاشر من ديسمبر عام 1986 دافع وزير الدفاع الإسرائيلي حينها “شيمون بيريز” عن مساهمة إسرائيل في هذه الصفقة.

واعترف في الوقت نفسه وزير الخارجية الإسرائيلي الأسبق “آبا إيبان” ورئيس لجنة التحقيق في العلاقات الإيرانية الإسرائيلية حينها بمساهمة في الصفقة، مشدداً بالقول: من حقنا أن نبيع أسلحة إلى إيران.

أما بخصوص التصالح مع الرئيس العراقي السابق صدام حسين فقد تصالحت طهران معه فعلا في سنة 1988 أي بعد عام من كلام الخميني ضد السعودية وعندها قبل المرشد المؤسس للنظام وقف إطلاق النار بين البلدين بعد حرب ضروس استمرت 8 أعوام، وراح ضحيتها بضعة ملايين من العسكريين والمدنيين العراقيين والإيرانيين.

وطبع البلدان العلاقات السياسية والتجارية بينهما بسرعة فائقة، وتم فتح الحدود بوجه مواطني البلدين لزيارة العتبات الدينية وتحسنت العلاقات بين بغداد وطهران إلى درجة جعلت العراق يرسل 146 طائرة عسكرية ومدنية إلى إيران للحفاظ عليها من القصف الأميركي والغربي خلال حرب الخليج الأولى. والعراق لم يسترد هذه الطائرات التي أرسلها إلى إيران حتى يومنا هذا.

وجاء في خطاب الخميني في عام 1987: نتنازل عن القدس ونسامح صدام ونغفر لكل من أساء لنا أهون علينا من الحجاز لأن مسألة الحجاز هي من نوع آخر.

وأضاف: هذه المسألة هي أهم المسائل علينا أن نحاربها بكل طاقاتنا ونحشد كافة المسلمين والعالم ضدها فكل بطريقته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط