نظام الأسد يواصل انتهاك الهدنة ويحاصر 2500 أسرة

نظام الأسد يواصل انتهاك الهدنة ويحاصر 2500 أسرة
ATTENTION EDITORS - VISUAL COVERAGE OF SCENES OF DEATH AND INJURY Residents and Civil Defense members carry the body of an elderly woman on a stretcher amidst rubble of damaged buildings after an air strike on the rebel held al-Saliheen district in Aleppo, Syria, March 11, 2016. REUTERS/Abdalrhman Ismail

تم – سوريا : تتواصل انتهاكات النظام السوري للهدنة المؤقتة قبل يومين من انطلاق مفاوضات جنيف برعاية الأمم المتحدة، وقصف الطيران الحربي مناطق عدة في محافظات إدلب وحماة واللاذقية وحمص وحلب ما أدى إلى سقوط ضحايا، فيما يستمر النظام بحصار ألفين و500 عائلة في الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم السبت، أن النظام جدد قصفه لمناطق في ريف جسر الشغور الغربي في ريف إدلب (شمال غربي)، وقصف مناطق في بلدة كفر عويد وقرية سفهون في جبل الزاوية، واستهدفت الطائرات الحربية مناطق في بلدة الهبيط ومحيطها في ريف إدلب الجنوبي.

وفي محافظة اللاذقية قصف طيران النظام مناطق في جبل الأكراد في ريف المحافظة الشمالي، وأضاف المرصد أنه بالتزامن مع معارك بين قوات النظام بقيادة ومشاركة ضباط وجنود روس من جهة، وبين “الفرقة الأولى الساحلية” و”أحرار الشام” وعدد من الفصائل الأخرى من جهة أخرى، في محاور عدة في ريف اللاذقية الشمالي وسط استمرار قصف النظام المدفعي والجوي.

واستهدفت قوات النظام بعشرات القذائف الصاروخية مناطق في بلدة كفرنبودة وقرية البانة (الجنابرة) في ريف حماة الشمالي، بالإضافة إلى مناطق في قرية الحواش في سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، ومناطق أخرى في قريتي ميدان الغزال والكركات في جبل شحشبو في الريف الغربي.

وقصفت قوات النظام بعد منتصف ليل الجمعة – السبت مناطق في قرية الهلالية في محيط مدينة تلبيسة في ريف حمص الشمالي، ودارت اشتباكات بين النظام وتنظيم داعش في محيط قرية أم سراج في ريف حمص الشرقي.

ونفذت طائرات حربية عشرات الضربات الجوية صباح اليوم، على مناطق في مدينة تدمر ومحيطها في ريف حمص الشرقي، ومناطق أخرى في مدينة القريتين ومحيطها في ريف المحافظة الجنوبي الشرقي، أدى إلى سقوط جرحى.

في الأثناء، دارت اشتباكات بين النظام والفصائل الإسلامية والمقاتلة في محيط قرية الشيخ عقيل في ريف حلب الغربي، وسط قصف من قوات النظام على مواقع المعارضة في المنطقة.

وأسفر قصف النظام على حي الصالح في مدينة حبي إلى ارتفاع عدد الضحايا إلى 7 بينهم طفلان وامرأتان على الأقل.

واستمرت الاشتباكات بين فصائل المعارضة و”قوات سورية الديموقراطية” في محيط قرية عين دقنة ومناطق أخرى في محيط بلدتي العلقمية ومنّغ في ريف حلب الشمالي.

ونقل المرصد السوري عن مصدر محلي قوله إن القوات التركية استهدفت مناطق في قرية حمام التابعة لمدينة عفرين، بالتزامن مع قصف “النصرة” مناطق في قريتي باشمرة وجلمة في ريف عفرين شمال غربي حلب.

ودارت اشتباكات بين فصائل المعارضة وداعش في قرية يان يابان في ريف حلب الشمالي، وسط تقدم الفصائل واستعادة سيطرتها على القرية، وأنباء عن تمكن الفصائل من أسر عنصر من التنظيم.

وفي السويداء (جنوب)، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، سقوط قذائف هاون عدة على مناطق في قرية المجيمر في ريف السويداء، ولم ترد أنباء عن إصابات.

إلى ذلك، دارت اشتباكات بين داعش وفصائل المعارضة في منطقة اللجاة في ريف درعا الشمالي الشرقي، وسط أنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

وفي ريف دمشق أعلن المكتب الإغاثي الموحد في الغوطة الشرقية أن “النظام يقوم بحملة همجية على بلدة بالا وطريق الغوطة الرئيس مستخدمًا كل أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، محاولًا إطباق السيطرة على طريق الغوطة الرئيس لقطع أواصر الغوطة ومحاصرة ما يزيد عن ألفين و500 عائلة في بلدات بالا وزبدين ودير العصافير وحصارهم داخل حصار جديد وفصلهم عن بقية مناطق الغوطة”.

وذكر المكتب الإغاثي أن هذا الحصار الخانق “ينذر بكارثة إنسانية حقيقة في هذه البلدات”، وناشد “المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي وقف هذه الحملة الهمجية وإنقاذ عائلات وأطفال فتك بهم الجوع والمرض”.

ووقعت اشتباكات بين النظام والميليشيات الموالية له وبين الفصائل الإسلامية و”جبهة النصرة”، في محيط بلدة بالا في منطقة المرج في الغوطة الشرقية، وأطلق النظام قذائف عدة على مناطق في مدينة داريا في الغوطة الغربية في ريف دمشق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط