التخييم متنفس العائلات والشباب في إجازة الربيع

التخييم متنفس العائلات والشباب في إجازة الربيع
 تم – جدة
يحرص أهالي جدة وغيرها من محافظات المملكة في هذا التوقيت من كل عام على قضاء إجازة الربيع بين أحضان الطبيعة في البر، إذ يستغلون أيام الإجازة في الخروج إلى أطراف المدينة بغرض التخييم، ويشجعهم على ذلك ارتفاع إيجارات الاستراحات الخاصة.
ويرى المواطن محمد المعبدي، أن التخييم يتيح له ولزملائه أو أسرته الاستمتاع بالهدوء، بعيدًا عن ضوضاء وصخب المدينة.
فيما أشار المواطن فهد البركاتي في تصريح صحافي، إلى أنه يحرص على التخييم مع بداية فصل الربيع، مشيرًا إلى أنه يفضّل مشاركة الأصدقاء في رحلات التخييم ونصب الخيام الكبيرة التي تصل مساحتها إلى 500 متر وغالبا ما تكون مجهَّزة بدورات مياه ومطبخ، وبها قسم للرجال منفصل عن العائلات.
وأوضح عادل المطرفي أن المخيمات البرية تُعتبر المتنزه الوحيد المتاح للشباب، ولاسيما أنهم يُمنعون من دخول المتنزهات نظرًا لوجود العائلات، قائلاً: نستمتع بلعب ورق “البلوت” و”الدومينو” و”البلايستيشن” في المخيمات البرية.
من جانبه لفت علي السلمي إلى أن التخييم يغني العائلات عن استئجار الاستراحات الخاصة التي يصل سعرها إلى 1500 ريال لليوم الواحد.
واتفق معه المواطن بندر الذيابي موضحا أن البر يتوافر به وسائل ترفيه عدة، مثل مضمار الدبابات الصحراوية والخيول التي يمكن التنزه بها في الصحراء، إلى جانب إمكانية تنظيم مسابقات في كرة القدم أو غيرها من الألعاب التقليدية.
 ويطالب المواطنون الجهات المعنية بمزيد من الاهتمام بمستوى نظافة مناطق التخييم وتوفير دوريات أمنية بالقرب من هذه المناطق حفاظا على سلامة المتنزهين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط