الاحتلال يتخذ مزيدا من الإجراءات العقابية لكبح #الانتفاضة_الفلسطينية

الاحتلال يتخذ مزيدا من الإجراءات العقابية لكبح #الانتفاضة_الفلسطينية
تم – القدس المحتلة
قررت حكومة الاحتلال اتخاذ مزيد من الخطوات القمعية ضد الفلسطينيين، سعيا لإيقاف الانتفاضة الجماهيرية الفلسطينية التي دخلت شهرها السادس وسط مؤشرات على تصاعدها.
وأفادت مصادر صحافية بأن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابينيت”، قرر أمس البدء قريبا بالعمل على سد الفجوات الموجودة في الجدار الأمني الذي يحيط بالقدس، وإعادة إقامة الجدار في منطقة ترقوميا جنوب الضفة الغربية، وسن قانون يتعامل مع أولئك الذين يشغلون بشكل مباشر أو غير مباشر الفلسطينيين الموجودين في إسرائيل، فضلا عن إغلاق بعض المحطات الإذاعية الفلسطينية.
وتوعد بيان المجلس الوزاري المصغر بتوسيع الخطوات التي تقوم بها النيابة العامة ضد الفلسطينيين، وسحب تصاريح العمل والتجارة من أهاليهم وأقربائهم، ومواصلة العمل على تقصير الفترة الزمنية المطلوبة للمصادقة على هدم منازل المهاجمين.
وأشارت المصادر إلى أنه بعد انتهاء اجتماع المجلس الوزاري المصغر، سارعت قوات من الجيش والشرطة والمخابرات الإسرائيلية إلى اقتحام مدينة البيرة في الضفة الغربية، لإغلاق مقر فضائية “فلسطين اليوم” واعتقال ثلاثة من موظفيها.
من جهة أخرى استشهد الطفل ياسين أبو خوصة 10 أعوام، وشقيقته إسراء 6 أعوام، وأصيب شقيقه أيوب 13 عاما، بجروح في غارة إسرائيلية على عسقلان فجر أمس، فيما اعترف جيش الاحتلال رسميا بأن طائرات حربية تابعة له نفذت أربع غارات على أهداف في شمال قطاع غزة، ردا على سقوط أربع قذائف محلية الصنع على جنوب إسرائيل دون التسبب في أضرار أو إصابات.
وواصلت سلطات الاحتلال إجراءاتها القمعية ضد الشباب الفلسطيني حتى الأموات منهم، إذ استبعدت مساء الخميس الماضي، أشقاء الشهيد الشاب فؤاد أبورجب إلى الضفة الغربية، بحجة الإقامة غير القانونية في مدينة القدس، فيما مددت توقيف والد الشهيد أبورجب بتهمة مساعدة نجله في تنفيذ عملية إطلاق النار في مدينة القدس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط