#رعد_الشمال تصيب طهران بمقتل وتظهر ضعفها أمام قيادة #المملكة

#رعد_الشمال تصيب طهران بمقتل وتظهر ضعفها أمام قيادة #المملكة

تم – متابعات: لم تلقى سياسة طهران الخارجية المضطربة تصرفاتها الأخيرة، لمجاراة تمرين “رعد الشمال” بمشاركة 20 دولة عربية وإسلامية تحت قيادة المملكة في حفر الباطن؛ أي صدى إلا بمناورة هزيلة حملت عنوان “اقتدار الولاية”، أطلقت خلالها صاروخا سقط قبل إكمال 300 كيلومتر.

وعلى الرغم من محاولات المكاتب الإعلامية في سفارات طهران في الدول الأوروبية والأميركية لتمرير هذه المناورات المضحكة؛ إلا أنها أظهرت ميليشيات وجماعات إرهابية أكثر من كونها جيشا منظما، في وقت أفردت وسائل الإعلام الأجنبية مساحات واسعة للإعلام المكتوب وبرامج التلفزة لتغطية مناورات “رعد الشمال” وأهميتها في جميع الدول العربية والإسلامية في تحالف عربي وإسلامي ضد الإرهاب، إذ وصف موقع “دا ترمبت” الأميركي المتخصص في الشأن السياسي؛ “رعد الشمال” بأنها الأضخم والأهم في تاريخ الشرق الأوسط.

وأبرز الموقع: أن وجود 20 دولة إسلامية بمشاركة 350 ألفا من القوات إلى جانب 2500 طائرة حربية و450 طائرة هليكوبتر، و20 ألف دبابة؛ يكشف عن ضخامة وقوة مناورة “رعد الشمال” التي لم تشهد مثلها الدول الإسلامية منذ عقود طويلة، مشيرا إلى أن مناورات “رعد الشمال” رسالة واضحة، إلى أن الدول الإسلامية والعربية جميعها متحدة تحت راية السعودية؛ لمواجهة جميع التحديات والحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة.

وكشفت تقارير الصحافة العالمية، تضجر طهران من زعامة المملكة وقدرتها على مشاركة دول إسلامية وعربية للمرة الأولى في تعاون عسكري متميز في إطار التحالف الإسلامي الاستراتيجي الذي أصاب طهران وأذنابها في مقتل، ونتيجة لذلك الارتباك والعبثية السياسية في عقول نظام الملالي؛ خرج المحلل الإيراني نويد بهروز، ليكشف عن وجود مدن صاروخية تحت الأرض منتشرة في المحافظات الإيرانية كافة، ما يفضح صورة “التوهان الإيراني والارتباك المتحرك في عقولهم من مناورات رعد الشمال”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط