مدير إدارة الثروة الحيوانية: مربو الماشية يجهلون فترات التحريم الخاصة بالأدوية البيطرية

مدير إدارة الثروة الحيوانية: مربو الماشية يجهلون فترات التحريم الخاصة بالأدوية البيطرية
تم – الرياض : أكد المدير العام لإدارة الثروة الحيوانية بوزارة الزراعة الدكتور إبراهيم قاسم أن غالبية مربي الماشية لا ينتبهون إلى فترة التحريم الخاصة بالأدوية البيطرية الموصوفة للحيوانات على الرغم من خطورة الأمر، لافتا إلى أن هذه الفترة تختلف من حيوان لأخر ويمنع خلالها أكل لحوم الماشية أو شرب ألبانها لما لها من أخطار على صحة الإنسان.
وأضاف قاسم خلال تصريحات صحافية، تتراوح هذه الفترة بين 6 ساعات إلى 3 أشهر، وغالبا ما تكون مدونة على عبوة الدواء بشكل واضح، وذلك لما تسبب منتجات الماشية خلال هذه الفترة من خطورة وأضرار معينة على المستوى البشري، إذ أثبتت الدراسات الحديثة إمكانية تحول بقايا الأدوية البيطرية إلى مواد كيميائية خطيرة على صحة الإنسان في حال تناول المنتجات الحيوانية لما فيها من متبقيات دوائية والتي بدورها تؤدي إلى آثار جسمية تتراوح في شدتها من حساسية أو تشوهات للخلايا وكذلك تشوهات جنينية إلى آثار مسرطنة.
وتابع تختلف فترة التحريم حسب الدواء ونوع الحيوان وكذلك نوع المنتج الحيواني، حيث تقل في الألبان وتطول مدتها في منتجات اللحوم، كما تختلف الفترة باختلاف الشركة المنتجة للدواء، موضحا أن الدواء البيطري لا يقل أهمية عن الدواء البشري لذا يتم استخدامه حسب الأمراض التي تصيب الحيوان وأن أكثر الأدوية استخداما في المجال البيطري هي المضادات الحيوية ومضادات الالتهاب والمسكنات وخافضات الحرارة، ومضادات الطفيليات والديدان، ومضادات الفطريات، ومضادات السموم والسموم الفطرية وجميعها مستحضرات خطرة يجب استخدامها تحت إشراف طبيب مع الانتباه لفترة التحريم المرتبطة بها نظرا لخطورتها على صحة الإنسان.
وشدد قاسم على ضرورة إجراء الكشف الظاهري على الماشية من قبل الأطباء البيطريين بالمسالخ المرخصة كافة، وذلك قبل عملية الذبح للتأكد من خلوها من الأمراض أو الآثار الجانبية للأدوية البيطرية، هذا فضلا عن ضرورة التأكد من خلو المنتجات الحيوانية التي تدخل في تصنيع المواد الغذائية من البقايا الدوائية بطرق مخبرية دقيقة.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط