جاليات عربية وأجنبية في #فيينا تُحيي الذكرى الخامسة لـ #الثورة_السورية

جاليات عربية وأجنبية في #فيينا تُحيي الذكرى الخامسة لـ #الثورة_السورية

تم-الرياض

 

نظمت تنسيقية النمسا لدعم الثورة السورية بالتعاون مع حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، مظاهرة حاشدة في العاصمة النمساوية فيينا، تظاهر فيها المئات من أبناء الجاليات العربية والأجنبية المقيمين في جمهورية النمسا أول أمس السبت، إحياءً للذكرى الخامسة لانطلاق الثورة السورية.

 

وشارك في المظاهرة عدد كبير من أبناء الجالية السورية وأعضاء ومناصري حركة النضال العربي لتحرير الأحواز المقيمين في جمهورية النمسا، كما حضر عدد من أبناء الجاليات العراقية، اليمنية، الفلسطينية والمصرية في المظاهرة، في مشهد جسد روح التضامن والتآزر العربي.

 

وشهدت المظاهرة مشاركة فعالة لعدد من النشطاء النمساويين المؤيدين للثورة السورية، إضافة إلى حضور ممثلين عن الجاليات الشيشانية، التركية والأوكرانية جاؤوا نصرة لثورة الشعب السوري ضد النظام الأسدي المجرم وأذنابه.

 

وردد المتظاهرون شعارات منددة بجرائم النظام الأسدي وحلفائه من الدولة الفارسية، روسيا، المليشيات الطائفية العراقية ومليشيا “حزب الله” الإرهابي في حق الشعب السوري.

 

ورفع المتظاهرون أعلام الثورة السورية، الأحواز وحركة النضال العربي، إلى جانب صور من ضحايا العدوان الأسدي، الروسي، الفارسي وأذنابهم على الشعب السوري ولافتات باللغات العربية، الإنجليزية والألمانية تدعو لمؤازرة الثورة السورية.

 

وألقى عدد من الشخصيات السورية والعربية والأجنبية كلمات مؤيدة لثورة السورية، حيث أشادوا بصبر وصمود الثوار السوريين على الأرض.

 

وعبرت حركة النضال العربي في كلمتها التي ألقيت خلال المظاهرة، عن وقوفها إلى جانب حق الشعب السوري في نيل حريته وكرامته المغتصبة، كما أعربت عن أسفها وانزعاجها من الصمت الدولي المريب إزاء جرائم العدوان الفارسي، الروسي، الأسدي وأذنابهم.

 

ورأت الحركة في كلمتها أن “كل نصر يطوف في أرجاء سورية الحبيبة هو معول يدك قلاع الظلم في المحمرة، في عبادان، في تستر وفي كل ربوع الأحواز، نصرٌ يُعمّد بدماء الأحوازيين في الشام، ودماء السوريين في الأحواز“.

 

وأكدت في كلمتها على حتمية النصر وتحقيق أهداف الثورة السورية، مضيفة “نحن على قناعة بأن الشعب السوري وثورته قادران على الاقتصاص، وسيُفشلان العدوان الروسي الإيراني وسيُحطمان حلم هذا الحلف في سورية والمنطقة بأسرها“.

 

وشددت الحركة على وحدة المصير بين الشعبين الأحوازي والسوري، “وأعلموا أن الشعب الأحوازي وأشقائكم في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز معكم وأنتم تتجاوزون جراحات العدوان، معكم في سحق عدونا المشترك، معكم حتى تحقيق النصر الكبير”.


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط