الاشتباكات تؤجل دخول المساعدات لأربع بلدات سورية محاصرة

الاشتباكات تؤجل دخول المساعدات لأربع بلدات سورية محاصرة

تم – حلب

حالت الاشتباكات في وسط سوريا دون إيصال مساعدات المنظمات الدولية، إلى أربع بلدات محاصرة، وفق ما أفاد الناطق باسم اللجنة الدولية لـ “الصليب الأحمر” بافل كشيشيك.

وقال كشيشيك بحسب مصادر صحافية إن إيصال المساعدات يجب أن يحصل بـ “التزامن” إلى كل من مضايا والزبداني المحاصرتين من قبل قوات النظام في ريف دمشق، وبلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين من قبل “الفصائل الإسلامية” في محافظة إدلب.

وأشار إلى أن الوضع في منطقة قلعة المضيق في محافظة حماة، دفع بالصليب الأحمر والأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري إلى تأجيل إيصال المساعدات.

وأضاف: لأسباب أمنية لا يمكن أن نرسل قافلاتنا عبر هذا الاتجاه، إذ تقع قلعة المضيق في ريف حماة الشمالي الشرقي على الطريق الذي من المفترض أن تسلكه القافلات إلى الفوعة وكفريا.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن قصف مدفعي لقوات النظام يستهدف قلعة المضيق التي تسيطر عليها فصائل معارضة.

ولا تزال الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ في 27 شباط فبراير الماضي، صامدة حتى اليوم على رغم بعض الانتهاكات المحدودة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط