جمال الملا: المواطن العربي يقرأ نصف صفحة فقط سنويا والأميركي 12 كتابا  

جمال الملا: المواطن العربي يقرأ نصف صفحة فقط سنويا والأميركي 12 كتابا   

 

تم – الرياض : قدم خبير ومدرب القراءة السريعة الدكتور جمال عبدالله الملا، مجموعة من النصائح الذهبية في القراءة السريعة وتلخيص الكتب وزيادة الاستيعاب لزوار معرض الرياض الدولي للكتاب، من خلال ورشة متخصصة في تسريع القراءة وتحسين الاستيعاب احتضنتها أمس الاثنين قاعة المؤتمرات.

وقال الملا خلال كلمته لحضور الورشة، إنَّ الاحصائيات تشير إلى أن المواطن الأميركي يقرأ 12 كتابًا سنويًا، بينما البريطاني يقرأ 9 كتب سنويًا، أما العربي فيقرأ نصف صفحة فقط سنويًا، أي أنَّ كل 500 عربي يقرؤون مجتمعين كتابًا واحدًا سنويًا، بينما 500 بريطاني يقرؤون 4500 كتاب.

وأضاف هناك ثلاثة أنواع من القراءة، الأولى القراءة التقليدية وفيها يبلغ معدل السرعة للغة العربية 160 كلمة/ دقيقة، وللغة الإنجليزية 250 كلمة/ دقيقة، بنسبة استيعاب تبلغ 50 %، والنوع الثاني هو القراءة السريعة؛ وفيها يتم قراءة 650- 2000 كلمة/ دقيقة باللغة العربية، أما الإنجليزية فيتراوح المعدل ما بين 1000- 3000 كلمة/ دقيقة، وتبلغ فيها نسبة الاستيعاب  60 %، أما النوع الأخير فهو القراءة التصويرية، والتي يقرأ فيها الفرد كتابًا خلال ساعة واحدة، وتبلغ نسبة الاستيعاب فيها 70 %، مبيّنًا أن معظم أفراد المجتمع يصنّفون ضمن النوع الأول في أنماط القراءة.

وتابع هناك مشاكل عد لهذه القراءة التقليدية، لعل أهمها الملل الذي يؤدي إلى عدم الانتهاء من الفصول الأولى لأي كتاب غالبا، كثرة السرحان وعدم الفهم من المرة الأولى، نسيان المعلومة بعد فترة قصيرة من القراءة، وفيما يتعلق بالفهم تبني هذه الطريقة في القراءة فكرة الكل أو لا شيء، واعتمادها على سرعة واحدة لكل أنواع المواد، فضلاً عن طريقتها التسلسلية.

ونصح الملا الشباب لعدم نسيان المعلومات ورسوخها في الذهن، بمراجعة المعلومة 5 مرات، تبدأ بعد القراءة بساعة، ثم بعد يوم، ثم أسبوع، فشهر، وأخيرًا من 3 إلى 6 أشهر، كما نصح لزيادة الاستيعاب والتذكر وتلخيص الكتب أيضًا، باستخدام ما يعرف بالخريطة الذهنية، والتي تعد أسلوبا ناجحا لتدوين وربط المعلومات المقروءة والمسموعة بوساطة الكلمات والرسوم على شكل خريطة، حيث يقوم بقراءة أو سماع الفكرة أو المادة المطلوب تحويلها إلى كلمات مختصرة ورسوم بالألوان.

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط