هاشم عبده هاشم يطالب بالتشهير بالموظف الفاسد وعدم الاكتفاء بطرده

هاشم عبده هاشم يطالب بالتشهير بالموظف الفاسد وعدم الاكتفاء بطرده

تم – الرياض : شدَّد الكاتب الصحافي هاشم عبده هاشم، على ضرورة تقديم الموظف الفاسد للمحاكمة، سواءً بتهم الرشوة أو الاستيلاء على المال العام، والتشهير به إن صدر ضده حكم، وعدم الاكتفاء بطرده من الخدمة.

وعلَّق هاشم، في تعليقه على قرار وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور ماجد القصبي بكف يد 6 موظفين بوزارته، والتحقيق مع 30 آخرين ثبت حصولهم على مبالغ مالية من الضمان الاجتماعي دون وجه حق، قائلًا “أعجبتني صرامة وزير الشؤون الاجتماعية.. وراقني قراره بكف يد 6 موظفين بوزارته، والتحقيق مع 30 آخرين ثبت حصولهم على مبالغ مالية من الضمان الاجتماعي دون وجه حق.. وإسقاط 71.000 شخص غير مستحق للضمان؛ لثبوت تملكهم سجلات تجارية ورخصًا مهنية وأعدادًا زائدة من العمالة، وموظفين ومقيمين في الخارج مدة تجاوزت 90 يومًا.. وحالات وفاة.. بعد أن كشفت المرحلة الثانية من الربط الإلكتروني بين الوزارة والجهات الحكومية الأخرى عن كل ذلك”.

وأضاف “لو قام كل وزير أو مسؤول بتحريات مماثلة داخل وزارته أو مصلحته أو إدارته لكشف عن المئات من المخالفات والتجاوزات وعمليات الإهدار”، موضحا “لا أتخيل أن عملية كالتي قام بها الوزير الدكتور ماجد القصبي في بقية الأجهزة الحكومية مستحيلة أو غير ممكنة إذا توفرت الإرادة.. وشملت التحريات جميع الرتب الوظيفية.. وكانت الرغبة صادقة في تطهير جميع المرافق من “الفسدة” و”اللصوص” والمعتدين على المال العام”.

وأكد أن “الإطاحة بكل مفسد في أي جهاز، أو حتى شركة، أو مؤسسة، أو بنك، أو هيئة… كفيلة بأن تصحح الكثير من الاوضاع المختلة والمماثلة، بما في ذلك تفشي ظاهرة الرشوة، وقضايا العمولات المدفوعة من تحت الطاولة؛ لأن كل “متورط” سوف يبدأ بمراجعة حساباته، ويتوقف عن “نهب” أموال الدولة، ويخاف من التعرض لنفس المصير الذي انتهى إليه حال غيره.. قبل فوات الأوان”.

وطالب الكاتب بإجراءات صارمة مع الفاسدين، قائلا “أنا وإن كنت مع عدم الإعلان عن أي إجراءات حازمة كهذه إلا بعد ثبوتها.. إلا أنني أقف وبشدة مع الرأي الذي يميل إلى التشهير بالمخالفين.. وإذا كان هؤلاء قد خانوا أمانتهم.. وأقدموا على أعمال كهذه تجرّمها وتحرّمها كل القوانين.. فلماذا لا نشهّر بهم ونفضحهم على رؤوس الأشهاد؟”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط