المكتب الأوروبي لـ”الصحة العالمية”: تراجع عدد الأطفال المدخنين في 42 دولة بنسبة 17%

المكتب الأوروبي لـ”الصحة العالمية”: تراجع عدد الأطفال المدخنين في 42 دولة بنسبة 17%

تم – ستوكهولم: كشف المكتب الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية عن تقرير حديث يؤكد أن عدد الأطفال في سن المدرسة بأوروبا وأميركا الشمالية الذين يدخنون أو يتناولون المشروبات الكحولية تراجع بنسبة 17% خلال عامي 2013 و2014.

وقال المكتب في بيان صحافي، إن التقرير استند إلى دراسة ميدانية شملت نحو ربع مليون طفل من 42 دولة، وأوضحت أنه مع دراسة مماثلة شملت عامي 2010-2009 فإن نسبة التلاميذ الذين تبلغ أعمارهم 15 عاما والذين بدأوا في التدخين في سن 13 عاما أو أقل تراجعت من 24% إلى 17%.

وأضاف تشير الدراسة إلى تزايد احتمالات تناول الصبية الكحوليات مقارنة بالبنات في معظم الدول، غير أن الفوارق بين الجنسين في هذا الصدد صغيرة، وانخفضت معدلات تناول الكحوليات أسبوعيا من 21% إلى 13% بالنسبة للتلاميذ في عمر 15 عاما مقارنة بعامي 2010-2009.

من جهة أخرى أُثار التقرير قلقا من أن معظم الأطفال في سن 11 عاما وأكبر لا يهتمون بممارسة الرياضة، كما أن البنات غالبا ما يعانين من توعك الحالة الصحية النفسية مقارنة بالصبية، وبالإضافة إلى ذلك يزداد معدل البنات عن الأولاد اللاتي يعتقدن أنهن بدينات، حتى على الرغم من الأولاد يعانون من معدل أعلى من البدانة.

من جانبه أوضح المنسق الدولي للتقرير جو إنشلي في تصريحات صحافية، أن نسبة البنات اللاتي يعتقدن أنهن مفرطات في البدانة تزداد من 26% عند سن 11 عاما إلى 43% عند سن 15 عاما، كما تلتزم ما نسبته ربع البنات في سن 15 عاما بحمية غذائية أو يمارسن وسيلة أخرى لفقدان الوزان، لافتا إلى أن التقرير الذي جاء بعنوان ” النمو بشكل متفاوت ” غطى المجموعات العمرية 11 عاما فأقل و 13 عاما فأقل و15 عاما.

وبالإضافة إلى الفروق بين الجنسين أوضح التقرير أنه بمقارنة نتائج الاستطلاع السابق تبين تراجع معدلات تناول المشروبات الخفيفة بين معظم المجموعات العمرية، غير أن ما نسبته خمس الأولاد في سن 15 عاما تناولوا المشروبات الخفيفة يوميا، ويتم ربط هذه المشروبات بزيادة الوزن والمسائل المتعلقة بصحة الأسنان بسبب ما تحتويه من سكريات، فيما أشار التقرير إلى أن الشكاوى الصحية مثل معاناة آلام المعدة أو الشعور بالتوتر أو الانقباض تتزايد بمرور العمر، وتبين أن نصف البنات في سن 15 عاما وربع الأولاد في ذات العمر عانوا من متاعب صحية متعددة أكثر من مرة في الأسبوع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط