نظام الأسد يرفض التفاوض مع علوش معتبرا إياه “إرهابيا”

نظام الأسد يرفض التفاوض مع علوش معتبرا إياه “إرهابيا”

تم – متابعات: كشف رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري، الأربعاء، عن أن المناقشات مع مبعوث الأمم المتحدة لدى سوريا ستافان دي ميستورا، تركزت على الجانب الشكلي أكثر من خوضها في المضمون.

وفي رده على سؤال الصحافيين عن المفاوضات المباشرة مع المعارضة السورية، لاسيما أن المعارضة أبدت، الثلاثاء، عدم ممانعتها اطلاقا للتفاوض المباشر؛ ماطل الجعفري في الإجابة، متهرباً؛ ليعود ويجزم بأن النظام لن يتفاوض مع “إرهابي”، في إشارة إلى كبير مفاوضي الهيئة العليا للمفاوضات السورية محمد علوش، مبرزا أن “أي طرح يجب أن يمر عبر الوسيط وليس عبر الإعلام”.

وكرر أكثر من مرة؛ أنه لا يحق لأحد أن يحتكر تمثيل وفد المعارضة، مبينا أنه تطرق مع دي ميستورا إلى موضوع توسيع تمثيل المعارضة لتشمل بعض الجهات الكردية.

إلى ذلك؛ رفض التعليق على تصريحات كردية أخيرة، في شأن إقليم اتحاد، مشدداً على “وحدة سوريا كلياً كأرض وشعب”، لافتا إلى أنه “لن أعلق على أي تصريحات أحادية، فالأكراد جزء مهم من الشعب السوري ونحن نفخر بهم، والمراهنة على تلك الاختلافات ستبوء بالفشل”.

‏وبالنشبة إلى الانسحاب الروسي من سورية، نوه إلى أن “الروس قدموا إلى سورية، وفق قرار مشترك، ويغادرون بقرار مشترك، والانسحاب لم يكن مفاجأة”.

علوش: نظام الأسد يعتبر 15 مليون سوري “إرهابيين”

في المقابل، رد كبير المفاوضين السوريين محمد علوش، على الجعفري، مؤكدا أن نظام الأسد يعتبر نحو 15 مليون سوري “إرهابيين”، متسائلا “هل يحق لمن له أصول إيرانية أن يتكلم بدقائق الأمور؟”، موضحا “نحن في جنيف باسم وفد الثورة”.

وعن المفاوضات المباشرة؛ لفت إلى أن الوفد لم يقرر بعد إذا كان هناك مفاوضات مباشرة، وشدد على أن “النظام لا يريد حلاً وحتى أقرباؤه يتخلون عنه”، وأضاف أن نظام الأسد في مأزق سياسي وعسكري نتيجة الانسحاب الروسي من سورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط