رفض اعتصامات “الصدر” ووزراء العبادي يستعدون للتخلي عن مناصبهم

رفض اعتصامات “الصدر” ووزراء العبادي يستعدون للتخلي عن مناصبهم

تم – العراق: لم تنجح دعوات زعيم “التيار الصدري” مقتدى الصدر، التي وجه فيها إلى وقف التظاهرات في المنطقة الخضراء، وسط بغداد، وتحويلها إلى اعتصامات، تبدأ الجمعة المقبل؛ بهدف إفساح المجال أو إمهال الحكومة العراقية برئاسة حيدر العبادي، مهلة أيام من أجل بدء الخطوات العملية على طريق الإصلاح، وضمنها تغيير التشكيلة الوزارية، في إصلاح الأمور بين طرفي “البيت الشيعي”.

إذ أصدرت حكومة حيدر العبادي، بياناً صحافيا، أكدت فيه استعداد وزرائها لترك مناصبهم للمصلحة العليا، مشددة على “أن مسيرة الإصلاح ووضع البلد على الطريق الصحيح سائرة، وعلى الجميع أن يقف معها، وأن يعي حجم التحديات التي تواجه العراق والاتفاق على خطوات إصلاحية بالحوار والتفاهم من دون فرض إرادة أحد”.

أما النقطة الأهم التي تطرق إليها البيان؛ فالتأكيد على أن “مجلس الوزراء يؤيد ويدعم التظاهرات المطالبة بالإصلاحات الحكومية ويحرص على حمايتها كما جرى في الأشهر الماضية؛ إلا أنه يشدد على أن تتم وفق الأُطر القانونية وأخذ الموافقات الأصولية من سلطة الترخيص، حيث لا يسمح وفق القانون بتنظيم الاعتصامات، فضلاً عن الظروف الأمنية وتهديد المجاميع الإرهابية، وإمكانية حدوث الاستهداف، ومن جهة ثانية؛ انشغال القوات الأمنية في المعارك مع “داعش” وعدم إمكانية تأمين وحماية التجمعات بصورة دائمة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط