التدخل السعودي الروسي يقود النفط باتجاه مستويات الـ60 دولارا للبرميل   

التدخل السعودي الروسي يقود النفط باتجاه مستويات الـ60 دولارا للبرميل    

 

تم –   الدوحة : صرح وزير الطاقة القطري محمد بن صالح السادة بأن منتجين من أوبك ومن خارجها سيجتمعون في الدوحة في 17 إبريل المقبل لبحث خطط تجميد مستويات الإنتاج، ما يبشر بانفراجه حقيقة لأزمة تراجع أسعار النفط الممتدة منذ منتصف 2014.

واعتبرت مجلة فورن بوليسي الأميركية، هذه الخطوة وتحديدا التدخل السعودي الروسي لتثبيت الإنتاج، أمورا تقود السوق النفطية إلى تحقيق طفرة سعرية تتراوح بين 40 الى 60 دولارا، مؤكدة أهمية أن يكون الارتفاع تدريجيا حتى لا يثير حفيظة المستهلكين وأن هذه المستويات السعرية لن تكون مشجعة بما فيه الكفاية لشركات النفط الصخري التي يتراجع إنتاجها في الولايات المتحدة بصورة ملموسة، بما سيجعل السوق تتمتع باستقرار نوعي نتيجة تراجع المنافس الجديد “النفط الصخري”.

وأوضحت أن المؤشرات السلبية لانخفاض الاسعار بدت منذ وقت مبكر على صعيد تراجع الاستثمارات، إذ انخفض عدد منصات التنقيب في الولايات المتحدة من 1800 منصة في عام 2014 إلى 500 منصة في العام الجاري.

فيما عزت الجارديان البريطانية، الانخفاض المحدود الذي طال أسعار النفط في مستهل تعاملات الأسبوع إلى تبديد إيران التوقعات بالانضمام إلى اتفاق تجميد الانتاج وزيادة المخزون الأميركي.

كانت أوبك أشارت في تقرير حديث لها إلى تراجع إنتاجها خلال الشهر الماضي بمعدل 210 ألف برميل، وسط توقعات بأن يرتفع الطلب العالمي على النفط إلى 94 مليون برميل مقابل 93 مليونا خلال العام الماضي.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط