المتهم السادس في #خلية_التجسس يفنّد مزاعم سابقيه

المتهم السادس في #خلية_التجسس يفنّد مزاعم سابقيه

تم-الرياض

 

كسر سادس متهمي خلية الـ 32 المتورطين بالتجسس لمصلحة المخابرات الإيرانية خلال جلسة المحكمة الجزائية المتخصصة أمس الأربعاء، روتين الجلستين السابقتين، وذريعة “الورقة والقلم”، التي ساقها المتهمون الأربعة الذين سبقوه في المحاكمة، حيث حضر المتهم حاملا إجابات كتبها في السجن للاتهامات الـ 9 التي وجهها الادعاء العام إليه، ودحضت تلك الأوراق المكتوبة بخط اليد في السجن ادعاءات من سبقوه بعدم حصولهم على أقلام وأوراق في السجن، لكتابة إجاباتهم على لائحة الادعاء.

 

ويُعتبر المتهم السادس أول من أجاب عن لائحة الاتهام من عناصر خلية الـ 32، حيث رد في أوراق عدة كتبها بخط يده في سجنه على التهم الموجهة إليه، وقرر القاضي تأجيل عرض لائحة الاتهام للجلسة المقبلة بعد شهر تقريبا، حيث تحتاج كتابة إجابات المتهم على جهاز الحاسب الآلي إلى وقت طويل، قد يؤثر على توقيت باقي القضايا المجدولة، التي يتولى نظرها القاضي، كما وافق القاضي على طلب المتهم بتسليمه نسخة من ضبط القضية، مؤكدا أنه سيتم استعراض لائحة التهم خلال الجلسة المقبلة.

 

وأفادت مصادر مطلعة بأن المتهم السادس عالم دين سعودي (40 عاماً)، ويمتلك مكتبا للحج، وحاصل على ماجستير في اللغة العربية، ويقوم على الشؤون الفقهية والشرعية للطائفة الشيعية، ومقيم في مكة المكرمة، وبحسب اعترافاته أثناء التحقيق فقد قدم للاستخبارات الإيرانية معلومات أمنية عن موسم حج العام 2012، كما بعث بتسجيل صوتي إلى مرجعه الديني علي السيستاني، يطلب منه دعما ماليا لنشر التشيع في مكة المكرمة، وإنشاء مركز خاص بالطائفة الشيعية فيها.

 

وذكر المتهم أيضا أنه جمع المتهمين الـ “14 و23” بأحد موظفي المندوبية الإيرانية لدى منظمة التعاون الإسلامي، للاستفادة من المتهم الـ 14، الذي كان يعمل فني مختبر في شركة “أرامكو السعودية”، وسبق أن قدم معلومات غاية في السرية عن مقر عمله للاستخبارات الإيرانية، كما كشف خلال التحقيقات أنه تواصل مع مجموعة من الأشخاص في البحرين، وقام بتحريضهم ضد الحكومة البحرينية.

 

وشهدت جلسة أمس الأربعاء توكيل خامس المتهمين بالخلية أخاه الذي حضر معه الجلسة للدفاع عنه، كما تقدم المتهم بطلب آخر لقاضي المحكمة الجزائية، بأن تتزامن جلسة أخيه الآخر المتهم في القضية ذاتها، مع توقيت جلسته المقبلة بعد شهر تقريبا، ووافق القاضي على الطلب، إذ وجه مباشرة بتعديل جلسة الأخوين لتكون في اليوم ذاته جلسة المتهم.

 

وعلى غرار المتهمين الأربعة الذين سبقوه، طلب المتهم الخامس من القاضي التأجيل بسبب تغيب محاميه عن حضور الجلسة، وعدم حصوله على ورقة وقلم في السجن، لكتابة إجابته على الاتهامات الموجهة إليه خلال حضوره جلسة الرد على لائحة الدعوى.

 

وتوقف المتهمون في خلية التجسس عن مهاجمة الإعلام، والمطالبة بسرية المحاكمة، الأمر الذي تكرر من قبل ثلاثة متهمين خلال الجلستين الأولى والثانية من المرحلة الثانية من المحاكمة، حيث لم يتطرق المتهمان الخامس والسادس خلال جلسة أمس إلى الإعلام، ولم يطالبا بسرية المحاكمة كسابقيهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط