الشرطة تفشل في توقيف شاب مع ثلاث فتيات في #شقراء

الشرطة تفشل في توقيف شاب مع ثلاث فتيات في #شقراء

تم – الرياض

انقلبت إحدى الدوريات الأمنية مرات عدة، بعد خروجها عن الطريق الرئيس إلى توسعة الطريق السيئة التنفيذ، أثناء ملاحقة شاب بصحبته ثلاث فتيات تجاوز بسيارته الـ”BMW” نقاط التفتيش الأمنية في محافظة شقراء، وأصيب جراء الحادث قائد الدورية بجروح خطيرة نقل على إثرها إلى أحد مستشفيات مدينة الرياض.

وفي التفاصيل، كان قائد السيارة في طريقه، بعد منتصف الليل، إلى إحدى الشقق المشهورة بالمحافظة، وأثارت انتباه العامل الأصوات الصادرة من الشاب والفتيات، فطلب منهم مغادرة المبنى، فتوجه برفقة الفتيات إلى “حي رحبة” المشهور بكثرة الاستراحات، واشتبه أحد ملاك الاستراحات فيهم ورفض التأجير وأبلغ الجهات الأمنية.

وحضرت الجهات الأمنية على الفور، وطلبت من قائد السيارة المشبوهة التوقف إلا أنه رفض وتوجه إلى طريق “شقراء أشيقر القصيم”، ولكنه عندما لاحظ نقطة أمنية تابعة لشرطة أشيقر، عاد أدراجه بسرعة كبيرة، واستطاع تجاوز كل النقاط الأمنية في طريقه.

وبعدما أغلقت الدوريات الأمنية الطريق بالقرب من “الكوبري” عند مدخل شقراء الغربي، تجاوز قائد السيارة نقطة التفتيش واستغل عدم إغلاق الطريق المعاكس ليسلكه حتى تمكن من دخول المدينة، وعملت الدوريات على البحث عن قائد السيارة ومرافقاته داخل المحافظة منذ الساعة الثانية صباحًا وحتى الساعة الرابعة فجرًا، دون نتيجة.

ولاحظ قائد إحدى دوريات شرطة أشيقر، أثناء توجهه لمدخل شقراء الشرقي، السيارة المطلوبة وهي تمر بدوار السجن وتتجه إلى “طريق شقراء القصب الرياض” فأبلغ عنها في الحال ثم تابعها وحاول إيقافها في أول منعطف بالنفود، وانقلبت الدورية بسبب إهمال المقاول المنفذ لتوسعة الطريق ، والذي تولى سفلتة توسعة الطريق بطبقة خفيفة ومنخفضة عن الطريق الرئيس، وترك التوسعة الجديدة في وضع يهدد سالكي الطريق وذلك منذ أكثر من ستة أشهر.

وأصيب قائد الدورية بكسر في الحوض وشج في الرأس وبعض الرضوض، وتم نقله إلى أحد مستشفيات الرياض، قبل أن تتمكن الجهات الأمنية من تحديد هوية الشاب الذين اتضح أنه قادم من خارج المحافظة، وتبين أنه استأجر السيارة من أحد مكاتب تأجير السيارات بمدينة الرياض.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط