#إيران تواصل استغلال الحشد الشعبي لتأجيج الفتنة الطائفية

#إيران تواصل استغلال الحشد الشعبي لتأجيج الفتنة الطائفية

تم – متابعات : شارك الحشد الشعبي في عمليات “ديالى وصلاح الدين” بغية تأجيج الحرب الطائفية وتحقيق سياسات النظام الإيراني في محافظات المكون السني.

وكشف مصدر مطلع، أن استبعاد عناصر الحشد من عمليات الرمادي، يأتي في وتيرة التساقط المتزايد في صفوف الحشد لاسيما بعد ما شعر النظام الإيراني الذي راهن على هذه العناصر بخطر شديد من القضاء عليها بعد تحذيرات قادة الحرس الثوري، وهو ما دفعهم إلى محاولة استعراض القوة واستدراج الحشد إلى عمليات محددة في صلاح الدين وأطراف كركوك.

وأوضح المصدر، أن قادة “قوة القدس” بعد تنفيذ عمليات بيجي، استنتجوا أن هذه العناصر أضحت مستبعدة ومرفوضة من المشاركة في العمليات، وأنهم سيواجهون احتمالات حل الحشد الشعبي، بيد أن فيلق القدس يريد أن تبقى عناصره في حالة استعداد قتالي فأوعز لقادة الحشد خصوصا هادي العامري وأبومهدي المهندس ببقاء الحشد في محافظة صلاح الدين في حالة استنفار.

وأشار إلى أن فيلق القدس وضع الاستيلاء على قرية “بشير” قرب كركوك في مقدمة أولوياته، ودفع بعناصر الحشد للاستيلاء عليها، إلا أن هذه المحاولة باءت بالفشل وتكبدوا خسائر جسيمة دفعتهم إلى الانسحاب في اليوم التالي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط