جهات عدة في المملكة تضع آليات لاكتشاف المبدعين في سن مبكرة

جهات عدة في المملكة تضع آليات لاكتشاف المبدعين في سن مبكرة

تم – الرياض

أكد الدكتور وجيه مغربية رئيس لجنة التحكيم بالأولمبياد الوطني للإبداع العلمي، الذي تنظمه مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع “موهبة”، أن جهات عدة بالمملكة تضع الآليات لاكتشاف المبدعين في سن مبكرة.

وقال مغربية “إننا نفتقد الآلية الصحيحة للوصول إلى هؤلاء المبدعين”، لافتًا إلى أن “الدراسات تؤكد أهمية الاكتشاف المبكر للموهبة، والتي قد تقودنا بإذن الله للحصول على مخترعين في المستقبل بنسبة 80%”، مستدركًا أن “ما تحقق من ابتكارات سعودية على مدى عشرة أعوام يؤكد أن المملكة تمضي في الاتجاه الصحيح”، وأكد أهمية أن تسعى المملكة لتثبيت أقدامها في مجال الإبداع والابتكار، والتميز، مشيرًا إلى أن الطريق الوحيد للتميز هو الإبداع.

وتابع حديثه ضمن فعالية نظمتها اللجنة الثقافية لمعرض الرياض الدولي للكتاب أمس الخميس، أدارها الإعلامي ياسر الجنيد، وبحضور الدكتور عبدالله الرفاعي مدير برنامج “موطن الابتكار” بشركة السعودية للصناعات الأساسية “سابك”، “يجب أن نعترف بأننا شعب مبدع، ولكن لنسأل أنفسنا: لماذا يتميز طلابنا ومبتعثونا السعوديون في الخارج ولا نكتشفهم مبكرًا في بلادنا؟”، مجيبًا عن ذلك بـ “نفتقد الآلية الصحيحة للوصول إلى هؤلاء المبدعين، والدراسات تقول إننا إذا اكتشفنا الإبداع والموهبة في سن 2 – 5 لدى الطفل فسنحصل على رجل عالم ومبتكر ومبدع في المستقبل بنسبة 80%، وإذا اكتشفت الموهبة في عمر 5- 10 أعوام فنسبة الحصول على رجل مبتكر ومبدع تقل عن 50%، وتقل النسبة تدريجيًا كلما تأخرنا في اكتشاف الموهبة”.

أما الدكتور عبدالله الرفاعي فتحدث عن الفرق بين الإبداع والابتكار وريادة الأعمال، مشيدًا بفكر الملك عبدالله بن عبدالعزيز- يرحمه الله- والملك سلمان بن عبدالعزيز- يحفظه الله- اللذان أسسا قواعد الإبداع والابتكار، وأكد أن المملكة إذا استمرت على هذا المنوال ستصل وستقود المستقبل.

وخلال الفعالية عرض 7 شباب سعوديين عددًا من منجزاتهم العلمية والعملية، استهلها المبتكر المهندس حسن البلوي، وهو مبتعث لنيل درجة الدكتوراه في الهندسة الكهربائية بجامعة كارنيجي ميلون في الولايات المتحدة الأمريكية، وتتركز أبحاثه في علم واجهة الدماغ والحاسوب، شارك في برنامج نجوم العلوم وحصل على المركز الأول في كل مراحل البرنامج بحسب تقييم لجنة الحكام باختراعه لخوذة رصد النعاس “WakeCap”، والذي بدوره شرح طريقة عملها، وتحدث عن أهمية اختيار الجامعة المثالية.

من جهة أخرى، تحدث المهندس محمد عواض الزايدي، المؤسس الشريك ومدير العمليات في شركة التجربة البصرية، والحاصل على جائزة أفضل خطة عمل لشباب الأعمال وجائزة الأمير عبدالعزيز بن عبدالله لرواد الأعمال وجائزة منظمة اليونيسكو لأفضل تطبيقات السياحة والثقافة الرقمية، عن اختراعه كتيب الواقع الافتراضي، وهو كتيب يحوي داخله نظارة ثلاثية الأبعاد، استغرق 8 أشهر ليصل إلى نموذجه الأولي، وسيتاح بشكل تجاري قريبًا.

وتحدث الشاب محمد الشريف، وهو الضابط السابق والإعلامي الحاصل على لقب الأكثر إصرارًا في المملكة، متفوقًا على أكثر من ١١ ألف منافس، وذلك في النسخة الثالثة من جائزة الإصرار، وروى للحضور بعد تعرضه لحادث أدى لإصابته بكسور وأضرار في الوجه وقطع في الحبل الشوكي وإعاقة، دفعت بالأطباء في ألمانيا إلى القول إنه لن يمشي مجددًا، لكنه يمشي الآن ويستعين بالكرسي في بعض الأحيان، ويهدف عبر التزامه بالتمارين إلى التخلص من الكرسي نهائيًا.

المبتكرة حنان ناصر عبدالرحمن أبوحيمد، البالغة من العمر 16 عامًا، وتدرس في المرحلة الثانوية، تحدثت عن بحثها الذي تناولت فيه تفسير تأثير الأشعة الكهرومغناطيسية على الدماغ، واختارت الأشعة الدقيقة التي يتعرض لها الإنسان بشكل يومي، مثل الهواتف وأشعة “WIFI”، وأشعة الراديو والمايكرويف (جهاز تسخين الطعام)، والتي تتخزن في الدماغ، وتعد سببًا للإصابة بالصرع والسرطان، وقالت إن ابتكارها هو شريحة امتصاص للأشعة الكهرومغناطيسية وجهاز “ely” الذي يكشف قوة التردد والطول الموجي، فيوضع هذا الجهاز لقياس الأشعة، ليعطي مؤشرًا للشخص بالابتعاد عن هذه الأجهزة ليفرغها جسم الإنسان تلقائيًا.

وعرض خريج كلية الطب البشري بجامعة الملك سعود الدكتور نايف فايز العنزي، والمؤسس المشارك لعدة شركات سعودية ناشئة في مجالات منوعة، والممثل والكاتب التلفزيوني والمسرحي، عن تطبيق “مُنتجه”، الذي طوّره، ويهدف إلى مساعدة الأسر المنتجة.

أما المهندس محمد عمر بالبيد نائب المدير التنفيذي للنادي العلمي العربي، والحاصل على جوائز عالمية ومحلية في الابتكارات منها المركز الثالث على العالم بتايوان، وتطرق إلى أحد اختراعاته وهو الماوس الذكي لذوي الاحتياجات الخاصة، والذي انطلق كاختراع يتحرك بحركة الرأس، وقد تم تطويره ليصبح بحركة العين، وقد حصل الاختراع على أكثر من جائزة عالمية ومحلية.

وأخيرًا تحدث الطالب في جامعة الملك سعود المبتكر سعيد السعيد عن اختراعه نظام التبريد المائي للحاسب الآلي باستخدام الثيرمو إلكتريك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط