إمام الحرم النبوي: الفرق المبتدعة استحلّت الدماء المعصومة وتجافي أهل العلم

إمام الحرم النبوي: الفرق المبتدعة استحلّت الدماء المعصومة وتجافي أهل العلم

تم ـ المدينة المنورة: أبرز إمام المسجد النبوي الشريف، الشيخ الدكتور علي الحذيفي، في خطبة الجمعة اليوم، أنَّ الفرق المبتدعة فرقت الصفوف, واستحلت الدماء, والأموال المعصومة, وسعت للفوضى والتخريب, والإفساد، تجفو العلم وأهله, وتفتي بالكفر والضلال, داعيًا إلى الإلحاح بالدعاء مع اشتداد الحاجة إليه في هذا العصر الذي كثرت فيه الكربات وازدادت به الفتن.

وأوضح فضيلته، أنّه تشتد الحاجة إلى الدعاء في هذا العصر مع تظاهر الفتن وكثرتها, وحلول الكوارث المدمرة, ونزول الكربات بالمسلمين, وظهور الفرق المبتدعة التي تفرق صف المسلمين وتستحل الدماء والأموال المعصومة, وتسعى إلى الفوضى والتخريب والإفساد, وتجفو العلم وأهله, وتفتي بالكفر والضلال, ومع تمالئ أعداء الإسلام عليه, وتآمرهم على أهل الإيمان, والتخاذل والفرقة والاختلاف بين المسلمين, مشيرًا إلى أنّه “مع الأضرار التي لحقت بكل فرد مسلم أخرج من دياره بظلم, ومسه الضر, وتعسرت حوائجه, وضاقت عليه الأرض بما رحبت, تشتد الحاجة إلى الدعاء في هذه الأحوال العصيبة, التي يصطلي بنارها المسلمون في بلدان شبت فيها الفتن”.

وبيّن أنّه “لقد أثنى الله تعالى على الذين يدعون ويتضرعون إليه عز وجل إذا نزلت بهم الخطوب والشدائد قال الله تعالى عن أبوي البشر (قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين)”, لافتًا إلى أنّه “بالدعاء تستقبل الشدائد والكربات إذا لم يقدر البشر على دفعها، وفي الحديث (لا يرد القدر إلا الدعاء ..), ودعاء النبي صلى الله عليه وسلم في بدر كان نصرًا للإسلام للأبد وخذلانا للكفر إلى الأبد, قال الله تعالى (إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين), ودعا نبينا بإلحاح في بدر حتى سقط رداؤه فالتزمه أبو بكر رضي الله عنه وقال (كفى مناشدتك ربك يا رسول الله فإن الله منجز لك ما وعدك, فقال: أبشر يا أبا بكر هذا جبريل عليه السلام يزع الملائكة على ثناياه النقع), ولم تقاتل الملائكة مع نبي قبله, وخص بذلك من كمال فضله عليه الصلاة والسلام وقوة يقينه وتوكله, وإخلاص أصحابه رضي الله عنهم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط