الفريح: النشاط المالي المتوافق مع أحكام الشريعة يشهد نمواً ملحوظاً

الفريح: النشاط المالي المتوافق مع أحكام الشريعة يشهد نمواً ملحوظاً

تم-الرياض : صرح نائب محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما” عبدالعزيز الفريح، بأن النشاط المالي المتوافق مع أحكام الشريعة يشهد نمواً ملحوظاً على المستوى الدولي، بمتوسط بلغ 17% خلال الأعوام الخمسة الماضية، لافتاً إلى أن إغراق السوق والاندفاع في تقديم القروض الشخصية من دون مراعاة للقدرة الاستيعابية للفرد في تحمل الديون، توجه لا تشجعه التوجيهات الشرعية.

وأشار الفريح، في المؤتمر العلمي الأول لأبحاث التمويل الإسلامي، الذي نظمته جامعة “الملك فهد للبترول والمعادن” أول أمس الأربعاء، إلى أن هناك طلباً كبيراً على الصكوك المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، التي حققت نمواً بنحو 300 بليون دولار خلال العام الماضي، مقابل 10 بلايين دولار في 2003.

 وأوضح أن القطاع المصرفي “يعد ركيزة مهمة، بل الأهم في النشاط الاقتصادي أينما كان، وإن مجموعة المخاطر التي ينصرف إليها اهتمام السلطات الإشرافية لا تختلف بين العمل المصرفي التقليدي وذاك المتوافق مع المتطلبات الشرعية، وأن المفاهيم والقواعد التي تنطلق منها المصرفية الإسلامية تتناول تلك المخاطر من حيث الجوهر، بما يتفق تماماً مع مفاهيم المخاطر التي تتم بها إدارة النشاط المصرفي عموماً”.

 واعتبر أهم أهداف السلطات الإشرافية، ضمان الاستقرار المالي، إذ سنّت مؤسسة النقد عدداً من الأنظمة والقواعد والتعليمات التي تشكل الإطار العام لضمان الاستقرار المالي في المملكة.

 وبين الفريح أن المؤسسة ركّزت جهودها منذ عقود عدة على أهمية كفاءة الأداء في القطاع المصرفي، نظراً إلى طبيعة أعماله، وتعدد أصحاب المصلحة فيه، وأثره في الاستقرار المالي والاقتصادي، مضيفاً أن المؤسسة سباقة في إصدار التعليمات والإرشادات عن أهمية الرقابة والمراجعة الداخلية ودور المراجعين الخارجيين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط