تايلاندي يتحول إلى راهب تكفيرا عن سرقة “الماسة الزرقاء” من السعودية

تايلاندي يتحول إلى راهب تكفيرا عن سرقة “الماسة الزرقاء” من السعودية
تم –  بانكوك : أعلن عامل تايلاندي لوسائل الإعلام أنه قرر قضاء ما تبقى من حياته داخل دير كراهب بوذي آملا في التكفير عن ذنبه الذي تسبب في أزمة بين المملكة وبلاده، عندما أٌقدم على سرقة مجوهرات بقيمة عشرين مليون دولار من قصر لأمير سعودي كان يعمل لديه عام 1989، في واقعة شهيرة عرفت إعلاميا بـ”قضية الماسة الزرقاء”.
وقال البستاني كرينانغكاري تيشامونغ في تصريحات صحافية، أنا واثق من أن كل العثرات التي واجهتها في حياتي كانت بسبب المجوهرات التي سرقتها، ولذا قررت أن ادخل ديرا لأمضي فيه باقي أيامي وأكفر عن ذنوبي.
وظهر تيشامونغ على صفحات الصحف المحلية وهو يرتدي زي التنصيب كراهب بوذي حليق الرأس في أحد الأديرة شمال تايلاند.
يذكر أن تيشامونغ حكم عليه بالسجن خمسة أعوام في قضية الماسة الزرقاء عام 1989، وسط اتهامات من السلطات السعودية للشرطة التايلاندية بعدم النزاهة في التعامل مع القضية وإخفاء جزء من المجوهرات وتضليل العدالة، إذ قالت الشرطة وقتها إنها لم تتمكن من إعادة المجوهرات جميعها لأن تيشامونغ قام ببيع جزء منها ربما تم تهريبه خارج البلاد.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط