3000 شخص في #المدينة_المنورة حياتهم على المحك بعد فصل 500 موظّف من شركة كبرى

3000 شخص في #المدينة_المنورة حياتهم على المحك بعد فصل 500 موظّف من شركة كبرى

تم ـ المدينة المنورة: تخلّت إحدى الشركات الكبرى في المدينة المنورة، عن أكثر من 500 موظف، بعد أن قضوا في خدمتها أعوامًا عدة، فضلاً عن خبراتهم في مجالات متعدّدة، ومؤهلاتهم العليا.

ويعيش هؤلاء الموظّفون في ظروف مادية قاسية، بعد أن تزوّج خلال الأعوام الماضية، ليُفاجأ بفصله دون وجود ملاحظات قانونية أو إدارية، أو سبب للفصل الجماعي، على حد قولهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، باحثين عن مسؤول يُنقذهم من هذه المعاناة.

وتساءلوا “أين الأمان الوظيفي في القطاع الخاص؟ ومَن يصرف على أسرنا ومنازلنا بعد أن تخلت الشركة عن خدماتنا؟”، مؤكدين أنهم “مرتبطون بأقساط سيارات وإيجار شقق، فضلاً عن مصروف أطفالهم في ظل غلاء المعيشة”، كاشفين أنَّ “الشركة استغنت عن الكثير من الموظفين، بينما تستعد الآن للاستغناء عن الآخرين”.

وأبرز الموظّفون المفصولون، أنّه لم يجدوا أيَّ مسؤول يتدخّل ويعالج هذا الأمر، الذي يهدّد البيوت والأسر مادياً واجتماعياً، مطالبين وزارة العمل بالتدخُّل لمعالجة هذه المعاناة، التي تضر أكثر من 3000 شخص بالمدينة المنوّرة؛ إذ إن كل موظف يعول أسرته ووالدته وإخوانه، مشيرين إلى أن كل موظف ينفق على أكثر من 3 أشخاص.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط