اشتياق الأمير هاري لوالدته الأميرة ديانا يدفعه للبكاء

اشتياق الأمير هاري لوالدته الأميرة ديانا يدفعه للبكاء

  تم – لندن : أظهر الأمير هاري الابن الثاني لولي عهد بريطانيا، اشتياقه وحنينه لرؤية والدته الراحلة الأميرة ديانا، متمنياً لو أن والدته تطلّ عليه والدموع في عينيها، معتقدًا أنها كانت ستشتاق لأن يكون له أطفال.
وأضاف هاري بحسب مصادر إعلامية، أنه يفكر كل يوم في والدته، ويتمنى لو تكون فخورة به، مضيفاً أنه يأمل أن يكون بمنزلة العم المرح للأمير جورج والأميرة تشارلوت نجلي شقيقه الأمير وليام، وأنه يتوق إلى اليوم الذي يكون لديه فيه أطفال.
وعن أمه الأميرة ديانا التي توفيت وهو لم يتجاوز بعد 12 عامًا، قال الأمير هاري: أنا متأكد أنها تتشوّق إلى أن يكون لدي أطفال بحيث تصبح جدة من جديد.. وأنا آمل أن يكون ما نفعل سرًّا وعلانية، من أسباب فخرها.
وأكد الأمير البالغ من العمر 32 عامًا أن فقدان أمه وهو في سنّ صغيرة، أثَّر كثيرًا في تشكيل حياته، قائلًا إن أسرته تعمل كل ما بوسعها لتخليد ذكرى ديانا، وتابع: أتمنى أن تكون كثير من مواهب أمي ظاهرة في الكثير مما أقوم به من أعمال.
وعن حبه للأطفال، قال الأمير هاري: أمتلك طفلًا في وجداني.. أريد الحفاظ على ذلك.. أعشق الأطفال.. أستمتع بكل ما يجلبونه للعائلة.. إنهم ينطقون فقط ما يفكرون فيه.
وعن الملكة إليزابيث، قال الأمير هاري إنه يُكنّ لها فائق الاحترام باعتبارها جدته و”مليكته” طوال عشرة أعوام قضاها في القوات المسلحة: كانت رئيسي لعشرة أعوام، ومن البواعث الحقيقية للسرور في نفسي الآن أن أذهب إليها ألتمس نُصْحها وأستقي خبرة اكتسبتها على مدى عقود.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط