تقرير: شركات القطاع الخاص تخلط بين المسؤولية الاجتماعية والأعمال الخيرية

تقرير: شركات القطاع الخاص تخلط بين المسؤولية الاجتماعية والأعمال الخيرية

تم – الرياض : بيّن تقرير مشروع نظام الهيئة الوطنية للمسؤولية الاجتماعية المطروح على مجلس الشورى، أن شركات القطاع الخاص في المملكة تخلط بين المسؤولية الاجتماعية والأعمال الخيرية.
وأشار التقرير المقدم من عضو المجلس الدكتورة زينب أبوطالب، إلى أن تلك الشركات تدرج المسؤولية الاجتماعية ضمن التبرعات، ولا تقدم مشاريع تنموية تغيّر مستوى معيشة المحتاجين، بحسب مصادر صحافية.
وكشف مشروع شوروي أن شركات القطاع الخاص في المملكة تخلط بين المسؤولية الاجتماعية والأعمال الخيرية، مؤكدا أن تلك الشركات تدرج المسؤولية الاجتماعية ضمن التبرعات التي تطعم بها عددا من الفقراء أو توفر ملابس وخدمات محدودة.
وأوضح تقرير مشروع نظام الهيئة الوطنية للمسؤولية الاجتماعية المقدم من عضو مجلس الشورى الدكتورة زينب أبوطالب، أن هذا ليس المتوقع من برامج المسؤولية الاجتماعية، مؤكدا أنه يتطلب على الشركات أن تقيم مشاريع تنموية تغيّر مستوى معيشة المحتاجين تغييرا جذريا ومستداما.
وأشار التقرير الذي يدرسه مجلس الشورى إلى أن المسؤولية الاجتماعية للشركات تفتقر إلى آلية عمل واضحة، وبعض الشركات لا تعي أهميتها وواجبها تجاه مجتمعها. وأكد التقرير أن الرؤية والأولية في احتياجات المجتمع ما زالتا غير واضحتين مما يستلزم أن تكون هناك تشريعات ضابطة لآلية عمل المسؤولية الاجتماعية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط