مزارعون: الأملاح في طبقات التربة بسبب ري “التنقيط” وردم المصارف الزراعية

مزارعون: الأملاح في طبقات التربة بسبب ري “التنقيط” وردم المصارف الزراعية

تم – الأحساء : أرجع مزارعون في واحة الأحساء ارتفاع نسب الأملاح في طبقات التربة داخل بعض الحيازات الزراعية إلى تحولها في ري المزروعات من المياه بطريقة الغمر إلى الري الحديث بـ “التنقيط”، وكذلك ردم المصارف الزراعية بالواحة.
وأوضحوا بحسب مصادر صحافية أن ارتفاع نسبة الأملاح بالتربة سيسهم في حال استمراره في تدهور التربة في تلك الحيازات، وبالتالي تدهور الزراعة في الواحة.
أضاف المزارعون أن هناك عزوفا ملحوظا من شريحة واسعة من المزارعين وملاك الحيازات الزراعية في التوجه للتحول من الري بـ”الغمر” إلى الري الحديث، وذلك طبقا لإحصاءات هيئة الري والصرف في الأحساء، التي تشير إلى أن نسبة المزارع المطبقة للري الحديث 15 %.
وأبان علي العمر -مزارع- أن المحاصيل الزراعية ذات الجودة العالية هي محاصيل من حيازات زراعية لم تطبق الري بـ”التنقيط”، مبينا أن كثيرا من المحاصيل الزراعية في الواحة تتطلب لزراعتها كميات مياه مناسبة وتسميدا جيدا لضمان جودتها العالية، مستشهدا بجودة التمور المنتجة في مزارع تطبق الري بـ”الغمر”.
وأضاف أن جميع المزارعين وملاك الحيازات الزراعية يبحثون عن كل ما هو مفيد لمصلحة مزارعهم لإنتاج محاصيل زراعية ذات جودة عالية، لذا فإن شريحة واسعة لم يطبقوا وسائل الري الحديث في مزارعهم لمعرفتهم أن الري بالغمر أفضل لإنتاج محاصيل زراعية جيدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط